السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021
No Image Info

علماء ينهون الجدل بشأن نوع السجائر الأكثر أماناً

أيهما آمنُ وأقل ضرر؟ سؤال يراود جميع المدخنين ويجعلهم في حيرة إلى أي نوع من أنواع التدخين يلجأون هل إلى السجائر العادية أم الإلكترونية.

يقال إن الأجهزة الإلكترونية المشاعة في الفترة الأخيرة هي أقل ضرر من السجائر بنسبة 90 في المئة، ولكن باحثين أستراليين ينسفون هذه النظرية ويعتقدون أنها مضرة كالسجائر وتؤثر في الشعب الهوائية وتؤدي إلى انتفاخ الرئة والسرطان وأكد العلماء أنها ليس بديلاً آمناً للسجائر.

وأكد العلماء أن السجائر الإلكترونية أيضاً تعتبر سامة للخلايا التي تحمي الرئتين بحسب ما رد في صحيفة الديلي ميل البريطانية.

ووجد باحثون استراليون أن الأجهزة الإلكترونية التي يستخدمها عدد هائل من المدخنين حول العالم بغرض الإقلاع عن التدخين يتسببون بنفس الأذى التي تتسبب به السجائر.

قام باحثون أستراليون بعمل دراسة على أحد الأجهزة الإلكترونية التي يستخدمها ما يقارب 6.6 مليون شخص حول العالم، والتي تعمل على تسخين التبغ بدلاً من حرقه للحصول على نكهة مماثلة للسجائر ولكن بمستويات أقل من المواد الكيمائية كما هو مشاع.

ووجدت الدراسة أن الجهاز يدمر خلايا الرئتين في جسم الإنسان عن طريق تغيير هيكلها وتصبح أسرع استجابة للالتهابات.

وقال الدكتور سوخويند سوهال من جامعة تسمانيا المشرف على الدراسة إن النتائج تشير إلى أن جميع هذه الأجهزة سامة وأن أجهزة التبغ المسخنة تضر كالسجائر التقليدية.

ويمكن أن تؤدي إلى تدمير أنسجة الرئة المؤدية إلى أمراض قاتلة مثل مرض الرئة الانسدادي المزمن وسرطان الرئة والالتهاب الرئوي، ويمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالربو، وأضاف أنه يجب ألا نفترض أن هذه الأجهزة هي الأكثر أماناً.

#بلا_حدود