الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

نقش على الخشب وسروج ذهبية وقفاطين تجسد التراث المغربي في أبوظبي

يجسّد رواق الصناعات التقليدية في فعالية «المغرب في أبوظبي» عراقة وأصالة الإرث الإنساني والحضاري للمملكة المغربية، ومهارة وإبداع حرفييها التي تشكلت خلال مئات السنين عبر مجموعة الحضارات التي توافدت إلى بلاد الأطلس، وأبرزها الحضارات العربية والأمازيغية، لتصبح هذه الحرف مكوناً أصيلاً في الذاكرة الشعبية المحلية.

ويقف الزائر لهذا الرواق مندهشاً من إبداع الصانع المغربي الذي يتجلى في جمال المعروضات ودقة بنيتها ومهارة صناعتها، التي تعتمد على عدد من المواد الأولية كالفخار والخشب والجلد والمعادن والنحاس والنسيج.

* أسواق قديمة


وأكد مدير التواصل في مؤسسة دار الصانع المغربية للتراث، والمسؤول عن الجزء الخاص بالحرفيين معاذ الكبداني، حرص القائمين على الفعالية على أن يكون التقسيم المعماري الخاص بمنصة الحرفيين صورة طبق الأصل من أسواق المدينة القديمة في المغرب. وأشار إلى أن منصة الصناعات التقليدية تضم فنون الأدوات النحاسية، والسروج، والمجوهرات، وتطريز المفروشات، وأحذية الرافيا، والحفر النقش على الخشب، والفخار والخزف، والنقش على الحناء.


* حرف دقيقة

وأشار حرفي السروج هشام بركاشي، إلى أن صناعة السروج تعتبر من الصناعات الصعبة، إذ يتكون السرج الواحد من 34 قطعة، ويعمل عليها 14 حرفياً ما بين النجار والنحاس والحداد وحرفي الجلد والتطريز وغيرهم.

ولفت إلى أن صناعة السرج الواحد تستغرق بين ستة أشهر وعامين لدقة هذه الصناعة، خصوصاً أن التطريز يكون بالخيوط الذهبية التي لا يمكن العمل عليها لأكثر من ساعتين يومياً لأنها تؤذي العين.

* مشغولات يدوية

وعبّر صانع النحاس اليدوي ساحي إدريس، عن سعادته بالمساهمة في التعريف بملامح التراث المغربي العريق إلى أماكن وثقافات مختلفة، مشيراً إلى أنه شارك من قبل في عشرات المعارض الدولية، لكنه أكد أن مشاركته في معرض داخل دولة التسامح له طعم آخر.

وأوضح إدريس أن صناعة قطعة واحدة من المشغولات النحاسية اليدوية قد يستغرق منه من أسبوعاً إلى اثنين حسب حجم القطعة التي لا يتدخل فيها أي عنصر آلي.

* تطريزات تراثية

وفي الركن الخاص بالأزياء، الذي امتد عبر ثلاث قاعات، شهد الزوار تنوعاً لملامح الزي المغربي، ما بين القفطان الشهير بتصميمات وألوان متنوعة لكبار المصممين المغاربة، الذي أبدعوا في تطريزاتهم المستوحاة من التراث المغربي. ويشهد الركن الخاص بالعروس المغربي وأزياء الزفاف بكل تفاصيل صناعتها وتطريزها اليدوي توافداً كبيراً من الزوار.

* نكهات صحية

وفي الجانب الخاص بالمطبخ المغربي، تقدم الشيف شميشا شافعي مجموعة متنوعة من الأطعمة المغربية، التي أكدت أن المطبخ المغربي يتكون من مطابخ عدة في آن واحد، إذ يمزج بين الأكلات والثقافات المختلفة التي مرت على المغرب طوال تاريخها، مشيرة إلى أن المأكولات المغربية التقليدية تحظى بإقبال نتيجة مذاقها الجيد الذي يمزج بين الأصالة والحداثة.