الاثنين - 17 يونيو 2024
الاثنين - 17 يونيو 2024

«شفاء الجروح» .. 20 صورة تجسد ويلات الحروب

«شفاء الجروح» .. 20 صورة تجسد ويلات الحروب

الطفلة العراقية منال

تجسد عدسة المصور الإيطالي أليسوم أمو، عبر 20 عملاً يضمها معرض الصور الفوتوغرافيّة «شفاء الجروح»، أنين أطفال ونساء من ويلات الحروب، في الوقت نفسه تحمل في طياتها الأمل لأناس تحلوا بالشجاعة لمواجهة تشوهات لحقت في أجسادهم.

ويقدم أمو خلال المعرض الذي تنظمه منّظمة أطباء بلا حدود للمرة الأولى في دبي، تجربته الفنية في توثيق قصص من تعرضوا لويلات الحروب من أطفال ونساء ورجال.

بدأ أمو فكرته عبر زيارة أحد مستشفيات الجراحة التقويمية الذي أسسته (أطباء بلا حدود) في الأردن في 2006.


وتعلق المصور الإيطالي بالمصابين، ووجد خلف بشرتهم المحروقة من نيران الحروب حكايات بريئة حافلة بالطموح والخجل من البوح بها.


من هذه الحكايات، قصة الطفلة الصغيرة منال التي شوهت حرب العراق وجهها الجميل، لكنها لم تقدر على تشويه روحها وحبها للموسيقى.

وعبر مرحلتين من التصوير رصدت عدسة أمو الطفلة التي احترق وجهها ووضعت قناعاً صناعياً يخفي ملامح وجهها، ورغم أن كل ما حولها يداعب مشاعر الطفولة فإنها جلست حزينة خلف القناع تحتضن كرة ضخمة، الصورة بلا ألوان فقط الأسود والأبيض، وهو الجانب المظلم الذي لا يراه الكثيرون في ذاكرة الطفلة منال.

فيما أظهرت عدسة أمو الطفلة، وهي تجلس مع متطوعة تعلمها العزف على آلة الجيتار في المستشفى، ورغم ما عانته في أيامها الماضية فهي تضحك وتبتسم.

ومن العراق إلى اليمن لمحت عدسة أمو ضحكات الطفل اليمني إبراهيم وهو يلهو مع والده في أروقة المستشفى.

وتعرض منزل إبراهيم، الذي يبلغ من العمر 5 أعوام، لقذيفة تسببت بتمزق وتشوه وجهه وفمه.