الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
فيروس مُعدل وراثيًا لعلاج أورام الدماغ عند الأطفال

فيروس مُعدل وراثيًا لعلاج أورام الدماغ عند الأطفال

فيروس مُعدل وراثيًا لعلاج أورام الدماغ عند الأطفال

اكتشف مجموعة من الأطباء طريقة جديدة وُصفت بـ «الثورية» لعلاج أورام الدماغ الدبقية عند الأطفال.

وتعتمد تلك الطريقة على حقن الأطفال بفيروس مُعدل وراثيًا يُهاجم أورام الدماغ عبر إحداث نوع من العدوى بها يمنعها من التكاثر، ويحد من نشاطها، ويقوم بوقف عملية تناسخها، ما يعطي للجهاز المناعي الفرصة اللازمة للقضاء على الورم الأصلي الموجود في أدمغة الأطفال.

وبحسب الدراسة المنشورة في دورية «نيتشر كومينكشين»، قام الباحثون بتصميم فيروس قادر على قتل الخلايا السرطانية، مع عدم الإضرار بالخلايا الطبيعية، ودون إحداث أي أعراض جانبية خطيرة.

الورم الدبقي هو نوع من الأورام يحدث في الدماغ والحبل الشوكي ويحيط بالخلايا العصبية ويعوقها عن العمل، وهو واحد من الأنواع الأكثر شيوعًا من أورام الدماغ الأولية.

وتعتمد استراتيجيات علاج الورم الدبقي على نوع الورم وحجمه وشدته ومكانه، وتتراوح ما بين الجراحة، والعلاج الكيميائي، والإشعاع، والعلاج الدوائي الموجه.

إلا أن معظم تلك العلاجات لا تُجدى نفعًا، إذ لا يُمكن عمل جراحات في أدمغة الأطفال حال وجود الورم في عمق الدماغ، كما أن فعالية العلاج الكيميائي تظل محدودة بسبب وجود الحاجز الدموي الدماغي الذي يمنع وصول الأدوية إلى الأورام، فيما لا يُمكن استخدام العلاجات الإشعاعية بمفردها في ذلك النوع من الأورام.

وتقول الدراسة إن استخدام ذلك الفيروس المُعدل وراثيًا يُمكن أن يحل محل العلاجات التقليدية الأخرى، إذ يستطيع الأطباء حقن الفيروس بصورة مباشرة داخل الورم، ويقوم ذلك الفيروس بمنع الورم من التكاثر، وهي الخطوة الأولى التي يُمكن أن تحد من خطورة الورم، وفي المرحلة الثانية، يُعطى الفيروس إشارة للجهاز المناعي لمهاجمة الورم، وتدميره، دون أي إضرار بالخلايا الأخرى.

وتم تنفيذ التجارب على الفئران المُصابة بالأورام الدبقية الدماغية، ويقول الباحثون إنهم بصدد تصميم تجربة سريرية أولية لفحص تأثير تلك الفيروسات على الكيفية التي تعمل بها الأورام الدبقية في أدمغة البشر.
#بلا_حدود