الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
No Image Info

13 فناناً يلتقطون بعدسة «الدرونز» صوراً من الأعالي في السعديات

يجمع معرض «صور من الأعالي»، الذي تنظمه اليوم منارة السعديات التابعة لدائرة الثقافة والسياحة، أبوظبي، ويستمر حتى 26 أغسطس المقبل، 13 مصوراً ومحترفاً وهاوياً للطائرات من دون طيار «درونز» من الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية ومختلف أنحاء الشرق الأوسط.

وتحتفي الصور الفوتوغرافية والفيديوهات المُلتقطة في الدولة وخارجها المختارة بالمعرض، بالتعبير الإبداعي الذي ينطوي عليه نمط التصوير من الأعالي.

وتستخدم الدرونز في صناعة الأفلام والتقاط صور وفيديوهات رائعة من الجو، الشيء الذي يضفي على المشهد العام للمكان المخصص للتصوير جمالية مدهشة.

وتعطي هذه الطائرات صورة نقية وذات جودة عالية، وتتميز بالثبات حيث تعطي صورة غير مهزوزة حتى في أشد الظروف الجوية، ولا تحتاج لأي أجهزة أخرى مرافقة فهي تكفي للقيام بأصعب مهمات التصوير.

وتعطي الدرونز جمالية للصورة، فرغم أنها تصور من الجو إلا أن صورتها تختلف عن المشاهد الجوية الأخرى، لأنها تقترب كثيراً من المباني، ويمكنها التقاط صور يصعب على الطائرات العمودية التقاطها.

ويتضمن المعرض ورشة عمل تحت إشراف الفنان الأمريكي مارتن سانشيز؛ وجلسات حوار يديرها فنانون محليون وممثلون من الهيئة العامة للطيران المدني.

ويستهدف البرنامج تعريف الزوار بلوائح السلامة الخاصة باستخدام الطائرات من دون طيار في مواقع معينة من العاصمة الإماراتية وخارجها بما يتوافق مع قوانين الدولة.

وتضم قائمة المشاركين، خمسة مصورين إماراتيين من بينهم خبير التراث المحلي، الدكتور أحمد الريس، نورة النيادي، خالد الحمادي، ماجد الكثيري، والمصورة والمحامية هدى بن رضا.

ويحفل المعرض بأعمال كل من الفنان مارتن سانشيز، وبشير مكرزل، بيتر جاي، وخالد السبت، وليام كلايتون، وبينو سارادزيتش، والتماش جافيد، وخليل الزدجالي.

من جهة أخرى، ودع معرض «الفنون في منارة السعديات 2019» الذي امتد على مدى ستين يوماً، الجمهور مساء أمس الأول والذي شهد مشاركة نحو تسعة فنانين إماراتيين، فيما شكل الوجهة الأمثل لهواة الفن الساعين إلى اقتناء أعمال فنية متميزة للمرة الأولى.

وتضمن المعرض عشر صالات فنية استعرضت صوراً ولوحات فنية لفنانين مرموقين وصاعدين، أبرزهم الفنان عبدالقادر الريس، وحسن حجاج، وزيفاجو دنكان، الفنانة هلا بنت خالد، شيخة فهد الكتبي، روضة الكتبي.
#بلا_حدود