الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

5 أنماط مبتكرة لرياضة «اليوغا»

احتفى العالم أمس الأول باليوم العالمي لليوغا، الذي يوافق 21 يونيو من كل عام، وحمل هذه السنة شعار «اليوغا في سبيل العمل المناخي».

وفي الوقت الذي تنتشر فيه رياضة وتمارين اليوغا في مختلف أرجاء العالم، ظهرت خمسة أنماط مبتكرة ومتخصصة في تمارين التأمل والاسترخاء، هي: «يوغا الحمل، الرقص، التنحيف، شد الوجه والبشرة، والاسترخاء والضحك»، وأخرى مخصصة لأصحاب الهمم والأطفال، وجميعها تعمل على تغذية الروح والعقل والجسد وتصفية الذهن.

وتشهد الإمارات نماذج نسائية متميزة ومشرفة اخترن أن يكملن مسارهن في مجال ممارسة تمارين اليوغا التي تعزز الثقة في النفس، كما تمد الجسم بالطاقة وتمنحه الهدوء والتركيز، ما يخفف الشعور بالقلق والتعب والإرهاق، وتعمل أيضاً على مساعدة المتدربين على إدارة الأزمات والمشاكل التي يواجهونها لينعموا بحياة أكثر سعادة وهناء.

تواصل عقلي وجسدي

وأكدت مدربة اليوغا الإماراتية مريم الصايغ أن هذا النوع من الأنشطة الجسدية (اليوغا) يعزز من التواصل بين الجسد والعقل والروح، لذا يجب الحرص على ممارستها بصورة دورية.

وقالت: «شعرت بالتوتر الشديد في مرحلة الجامعة ودراستي للهندسة، وبدأت في البحث عن طرق للشعور بالهدوء والبقاء بصحة جيدة، لذا اتخذت قراراً بتجرية تمارين اليوغا فجعلتني أشعر بتحسن كبير مقارنةً بمختلف أنواع التمارين الرياضية الأخرى».

وتابعت الصايغ: «عندما مارست تمارين اليوغا للمرة الأولى منذ ستة أعوام، شعرت حينها بأن ذهني وجسدي على اتصال تام لأول مرة في حياتي، ومع مرور الوقت، اكتسبت مزيداً من مهارات اليوغا، وقررت أن أشارك تلك الخبرات مع النساء عبر افتتاح استوديو متخصص منذ عامين».

تصالح مع الحياة

الشابة ريم الخالدي، البالغة من العمر 21 عاماً، أوضحت أنها بدأت الحرص منذ أعوام على ممارسة تمارين التأمل التي ساعدتها على التعامل بإيجابية مع الإخفاقات الحياتية والانسجام الذاتي والتصالح مع تحديات الحياة.

ولفتت إلى اكتسابها مهارات الصفاء الذهني عبر تمارين التأمل وحركة التنفس الذي جعلتها تسيطر على أفكارها، وتنمي تفكيرها الإيجابي، وبالتالي تحسنت حياتها إلى الأفضل.

وذكر أن فوائد تمارين اليوغا لا تقتصر على الاسترخاء فحسب، بل تعزز من صحة الجسد وتجعله أكثر مرونة وحيوية.

تخسيس الوزن

مدربة اليوغا في نادي سيدات الشارقة أكسانا استابافا، أشارت إلى أن أنماط اليوغا متنوعة ومتجددة ابتكرها المتخصصون، نزولاً عند احتياجات الناس، بما فيها الضحك، الحمل، التنحيف، شد الوجه، الاسترخاء، والرقص.

وأوضحت أن يوغا الرقص تشبه تماماً تمارين الزومبا التي تؤدى على إيقاع الموسيقى الحركية لتخسيس الوزن وحرق السعرات الحرارية والحصول على قوام ممشوق.

وتمنح يوغا الحمل النساء الليونة والمرونة وتخفف من حدة احتباس السوائل والتشنج العضلي اللذين يزيدان خلال الأشهر الأخيرة من الحمل، كما تساعد في عملية توسعة الحوض، حسب استابافا.

استرخاء جمالي

وذكرت مدربة اليوغا أن «يوغا الوجه» المعروفة بتمارين الاسترخاء الجمالي تسهم في شد عضلات البشرة، وتستغرق الجلسة الواحدة 20 دقيقة تتضمن حركات اليد الدائرية لتقوية عضلات الوجه وتخليصه من التجاعيد والشحوب والهالات السوداء.

وأشارت أكسانا استابافا إلى أن أصحاب الهمم بحاجة إلى ممارسة اليوغا لبناء خلايا المخ، ورفع نسبة الأكسجين داخل الأدمغة، ما يساعد تلك الفئة على الاسترخاء والانفتاح على العالم وتحقيق السلام الداخلي.

يوغا الأطفال

من جانبها، أكدت المدربة الإماراتية المتخصصة في يوغا الأطفال منيرة عبدالله، أن اليوغا تساعد الأطفال على اكتساب الخبرة الكافية التي تمكنهم من التعامل مع الحياة وتحدياتها بمهارة عالية، لأن الضغط والترهيب في المدرسة والمنزل يرفعان حاجة الطفل للحصول على الهدوء والاستقرار النفسي.

*مكياج اليوغا

ظهرت في الآونة الأخيرة أنواع مبتكرة وجديدة من المكياج تعرف بـ «مكياج اليوغا»، الذي يمنح البشرة اللمعان من دون إضافة طبقات كبيرة من مستحضرات التجميل، وذلك عبر استخدام زيوت معينة وأداء تمارين للوجه تساعد على تدفق الدم إلى البشرة لتكون أكثر نضارة وإشراقاً.

وللحصول على أفضل إطلالة لهذا النوع من المكياج المبتكر، ينبغي اتباع خطوات بسيطة تبدأ بتنظيف البشرة وتهيئتها بحيث تمتص المنتجات تماماً قبل وضع المكياج.
#بلا_حدود