الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
No Image Info

عندما توقّف العالم ليتابع «خطوة أرمسترونغ الصغيرة»

عندما سار نيل أرمسترونغ على سطح القمر أصبح أكبر نجم للبث التلفزيوني المباشر في التاريخ مع تسمّر أكثر من 500 مليون شخص أمام أجهزتهم لمتابعته، بحسب الأرقام الرسمية.

فوفقاً للأرقام الرسمية، تابع أكثر من 500 مليون شخص قفزته من سلالم مركبة الهبوط «إيغل» التابعة لـ «أبولو 11» على سطح القمر من خلف شاشاتهم، لكن يعتقد أن العدد الفعلي للمتابعين أكبر بكثير. وبحسب خبراء، يناهز هذا المجموع 700 مليون شخص، أي خُمس سكان العالم في ذاك الوقت.

وفي 20 يوليو 2019، يحتفى بمرور 50 عاماً على تلفّظ أرمسترونغ بجملته الشهيرة «هي خطوة صغيرة للإنسان وقفزة عملاقة للبشرية» التي تردّد صداها في أنحاء العالم أجمع.


وشكّلت تلك اللحظة ذروة بث تلفزيوني مباشر على مدار 31 ساعة كان الأول من نوعه ربط فيه الاتصال بين «ناسا» وشبكات تلفزيونية بارزة في الولايات المتحدة.

فقد تسنّى للمشاهدين حول العالم، عدا الصين والاتحاد السوفياتي، تتبّع خطوات أرمسترونغ الأولى على القمر في 21 يوليو 1969.

وتوقفت الحياة اليومية برتابتها لمواكبة هذه اللحظات الخاصة، فقد قطع إمبراطور اليابان هيروهيتو نزهته التقليدية مع زوجته لمتابعة الحدث.

ولقيت المهمة تغطية إعلامية شاملة ومفصلة مع بث على مدار ثمانية أيام، من تحضيرات اللحظة الأخيرة إلى الإقلاع والهبوط على القمر حتى العودة إلى الأرض.

وواكب نحو 3500 صحافي الحدث من مركز التحكم بالمهمة في هيوستن في تكساس.

وخلّدت أكثر من 340 كاميرا لحظة إقلاع صاروخ «ساتورن 5» من مركز كينيدي الفضائي في فلوريدا، وسجلت كل لحظة من المهمة.

وكانت مركبة «إيغل» مزوّدة بكاميرا بالأبيض والأسود مثبتة على هيكلها الخارجي بدأت بالتصوير لحظة فتح أرمسترونغ الباب، فضلاً عن كاميرا تسجيل.

وكانت الصور مغبّشة بعض الشيء، ولكن السواد الأعظم من الناس لم يبال بالأمر.
#بلا_حدود