الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

30 فتاة يتدربن على «القَط العسيري» في الشارقة

تدربت 30 فنانة شابة على تقنيات فن القَط العسيري من نقش وزخرفة تقليدية تعتمد على الأشكال والرسومات الهندسية والألوان النابضة بالحياة والمستوحاة من الطبيعة، وذلك عبر ورشة استضافها أخيراً سوق العرصة في منطقة قلب الشارقة.

ويستهدف مشروع «قلب الشارقة» من تنظيم الورشة المساهمة في نشر هذا الفن العالمي الذي تشتهر بها مقاطعة عسير في المملكة العربية السعودية، وتقديم صورة متكاملة عما تختزنه ثقافتنا من أصالة وتراث غنيّ.

وأفادت رئيسة قسم الإرشاد الثقافي في «قلب الشارقة» فاطمة الشويهي بأن المشروع ينبض بشتى دروب الثقافة من مسرح وأدب وفنون تشكيلية وغيرها، مشيرة إلى أن ورشة فن القَط العسيري استهدفت الترويج لهذا الفن القديم وتعريف المشاركين إلى مقاطعة عسير، ومراحل نشوء هذا الفن باعتباره أسلوباً إبداعياً يعكس تاريخها الغني وهويتها الأصيلة.


وأوضحت المشرفة على الورشة ميرة التميمي أن الألوان المستخدمة في هذا الفن تستخلص من لحاء الشجر والورود والحشائش وكل أنواع الحجر والفحم، بينما يستخدم شعر ذيل الماعز أو الأغصان أداة للتلوين.


وأشارت إلى أن أشكال الزخرفة تختلف من منطقة إلى أخرى، حيث كانت نساء بعض المناطق يرسمن الزخارف بأشكال كبيرة، وفي مناطق أخرى كانت الأشكال ناعمة ذات تفاصيل صغيرة.

واعتبرت طبيعة أسماء زخارف هذا الفن وأشكاله، التي لا يعرفها سوى العاملين فيه، أكثر ما يلفت في هذا الفن، مشيرة إلى أن القَط بدأ قبل 200 سنة في منطقة عسير جنوبي السعودية، حيث تمارسه النساء عادة لزخرفة منازلهن من الداخل.

فيما أكد المشرف على الورشة محمد كاظم أن الهدف منها هو الحفاظ على هوية المنطقة العربية بنشره عالمياً بعد أن أدرجته منظمة اليونيسكو عام 2017 في قائمة التراث العالمي غير المادي.

وذكر أن سيدات كن يرسمن خطوطاً أولية للزخارف مع وضع نقاط ملونة تمثّل لون كل جزء، بينما تساعد الأخريات في رسم الأشكال والزخارف وتلوينها.