السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

عيد الجاليتين الماليزية والإندونيسية يكتمل بـ «ريندانغ»



تختلف طقوس عيد الأضحى المبارك لدى جاليات شرق آسيا كثيراً عنها لدى الجاليات العربية المقيمة بالإمارات، وتبقى نكهة التوابل الآسيوية وحليب جوز الهند عنصرين أساسيين لتحضير أطباق مائدة العيد، التي يجتمع عليها أبناء الجاليتين الماليزية والإندونيسية كل في قنصلية بلاده بدبي، خلال أيام العيد.

ومن القواسم المشتركة بين الجاليتين كذلك، ذبح البقر والجواميس بأعداد أكبر من الخراف، فضلاً عن طبق «ريندانغ» المحضر من لحم البقر مع التوابل الآسيوية التي تختلف اختلافاً بسيطاً ما بين أهالي إندونيسيا وماليزيا.

وأفاد القنصل الماليزي خير نظري بن محمد الطيب بأن القنصلية عادة مّا تنظم احتفالاً يجمع أبناء الجالية الماليزية المقيمين بالإمارات الشمالية، بمبنى القنصلية بدبي لأداء صلاة العيد وتناول الأطباق التقليدية التي يتم إعدادها بمطاعم أو على يد ربّات البيوت الماليزيات، مشيراً إلى أن أبناء الجالية يصل عددهم إلى ما يقارب 7000 مقيم ماليزي.

وحول فعاليات احتفال أبناء الجاليات بعيد الأضحى المبارك، قال: «يميل الماليزيون إلى ذبح الجواميس والبقر غالباً إلا أن البعض يميل لذبح الخرفان أو الأغنام، ويعود سبب اختيارنا للبقر والجواميس عن الخرفان إلى اجتماع أفراد الأسرة الواحدة من الأعمام وأبنائهم بوليمة كبيرة تليق بفرحة العيد وعظمة المناسبة لدى المسلمين، فضلاً عن إمكانية تقسيم الجاموس لسبع حصص يتم توزيعها على المشتركين بالذبيحة».

أما الأطباق الماليزية الشهيرة بالعيد، فعلى الرغم من أنه عيد اللحوم إلا أن النساء يقمن بتحضير بعض الحلويات البسيطة كالكعك والبسكويت قبل ليلة العيد، أما أول أيام العيد فيحفل بتحضير شوربة لحم البقر التي تقدم مع الأرز، بعد الذبح مباشرة والتي تتميز بسهولة وسرعة التحضير، وفي تلك الأثناء يقوم الرجال بتقسيم لحم الذبيحة، يلي ذلك إعداد مائدة الغداء والتي يتوسطها طبق «ريندانغ» المكوّن من قطع اللحم البقري بالعظام المطهوة بحليب جوز الهند والتوابل الماليزية الحارة.

أطباق تقليدية

وأفادت يونيتا كوروانينياس، نائب القنصل الإندونيسي، بأن احتفالات الإندونيسيين بعيد الأضحى المبارك لا تختلف كثيراً عن عيد الفطر، والذي يعرف بـ «لاباران» باللغة الإندونيسية، حيث تبدأ الاستعدادات لاستقبال العيد قبل ليلة العاشر من ذي الحجة بشراء الأضاحي التي تكون أبقاراً أو أغناماً عادة، فضلاً عن الملابس الجديدة والحلويات، حيث يترقب الجميع هذا اليوم كي تعم الفرحة، معتبرين إياه فرصة للقاء الأسر والأحباء.

أما أطباق مائدة العيد، فلفتت إلى أن هناك ثلاثة أطباق شهيرة بالعيد وهي: كيتوبات عبارة عن أرز مطهو داخل أوراق أشجار النخيل حيث يصنعها النساء يدوياً ويجمّلنها بشكل لوزي، ويتم تناولها مع طبق «سايور لوديه» أحد أنواع الشوربة الإندونيسية التي تحتوي الخضروات وحليب جوز الهند، وهناك طبق «ريندانغ» المكون من اللحم المتبل بالتوابل الحارة المطهو على نار هادئة بحليب جوز الهند وبعض الأعشاب الإندونيسية.
#بلا_حدود