الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
No Image Info

ضحية لشبكة الملياردير المنتحر تُطارد ورثته في القضاء الأمريكي

بعد أربعة أيام على موت رجل الأعمال جيفري إيبستين في السجن في نيويورك، رفعت سيدة تقول إنها من ضحايا اعتداءاته الجنسية دعوى قضائية ضد ورثته وصديقته غيسلين ماكسويل.

وأكدت جنيفر أراوز ( 32 عاماً) للمحكمة العليا لولاية نيويورك أن إيبستين اعتدى عليها جنسياً مرات عدة عندما كانت في سن 14 و15 عاماً، مطالبة ورثة إيبستين وشريكته البريطانية ماكسويل، بتعويضات لم تحدد قيمتها.

وتستهدف الدعوى ثلاث نساء أخريات عملن لحساب إيبستين ولم تكشف هوياتهن.

وتعد أراوز أول ضحية معروفة لإيبستين ترفع دعوى في إطار قانون جديد دخل حيز التنفيذ الأربعاء في نيويورك.

ومنح القانون الذي أقر بعد فضائح الاعتداءات الجنسية على الأطفال في الكنيسة، عاماً للضحايا المفترضين لهذا النوع من الاستغلال ليرفعوا دعاوى مدنية أياً كانت درجة قدم الوقائع.

وكتبت أراوز في افتتاحية نشرتها «نيويورك تايمز» أن «إيبستين توفي منتحراً على ما يبدو في زنزانته الأسبوع الماضي»، مؤكدة أن «عدم مواجهته شخصياً أمام المحاكم تثير غضبي لكن مساعي في القضاء ما زالت في بدايتها».

وفي شكواها، تؤكد أراوز، أنها وقعت في «فخ» إيبستين، إذ يبدو أن واحدة من السيدات اللواتي كن يعملن لحساب إيبستين وتشملها دعوى أراوز، اقتربت منها على الرصيف أمام مدرستها الثانوية نهاية 2001 وتحدثت إليها عن رجل ثري يمكن أن يساعدها في إطلاق حياتها المهنية كممثلة كما كانت تحلم.

وعثر على إيبستين (66 عاماً) ميتاً نحو الساعة 06:30 من صباح السبت بسجنه، حيث كان موقوفاً بانتظار المحاكمة بتهم اعتداءات جنسية على قاصرات، اعتباراً من يونيو 2020.

وأوقف إيبستين في السادس من يوليو بنيويورك واتهم بأنه نظم بين 2002 و2005 على الأقل شبكة تتألف من عشرات الشابات بينهن عدد من طالبات المدارس أقام معهن علاقات جنسية في منازله العديدة في مانهاتن وفلوريدا.
#بلا_حدود