الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

ماراثون خارج عن المألوف على طول جدار برلين

بعد 30 عاماً على سقوط جدار برلين، ينطلق عدّاؤون في سباق على طول حدوده السابقة الممتدّة على مسافة 160 كم، إحياء لذكرى ضحايا آخر رموز الحرب الباردة.

وأصبح الموقع الذي شيّد فيه جدار برلين، آخر رموز الحرب الباردة وفصل أوروبا إلى كتلتين، معلماً لم يبق فيه سوى القليل من الأنقاض ويستقطب السياح والفنانين.

وغزا عدّاؤون اليوم انقاض هذا الجدار، الذي بني خلال بضعة أيام في صيف عام 1961، للمشاركة في النسخة الثامنة من ماراثون طويل ينظّم في عطلة نهاية الأسبوع.

ويخبر العدّاء السويدي باتريك غولرستروم (43 عاماً) الذي شارك أربع مرات في هذه الفعاليات ويأمل إكمال السباق في 17 ساعة «تعلم أن الأمر صعب، لكن لا بدّ من تقبّل الواقع وبذل مزيد من الجهود».

ويشارك في هذا الحدث عدّاؤون من 32 جنسية مختلفة، ويجسد تحدياً بدنياً خارجاً عن المألوف، لكنه يبقى في المقام الأول مناسبة لاستذكار ضحايا هذا الجدار الذي سقط في نوفمبر عام 1989.

ويمرّ العدّاؤون في سباقهم هذا خصوصاً عبر بوابة براندنبورغ والمعبر الشهير المعروف بـ «تشيكبوينت تشارلي»، فضلاً عن نصب تذكارية عدّة مخصصة للضحايا الـ 138 الذين لقوا حتفهم وهم يحاولون اجتياز الجدار للوصول إلى الغرب.
#بلا_حدود