الخميس - 13 يونيو 2024
الخميس - 13 يونيو 2024

تدجين الحيوانات المفترسة يهدد الثروة البرية في كولومبيا

تواجه السلطات المعنية بحماية البيئة في كولومبيا صعوبة كبيرة في الحد من ظاهرة ترويض الحيوانات المفترسة لاستخدامها كملكيات خاصة، ما يشكل تهديداً للحياة البرية في هذا البلد الذي يُصنف ثاني أغنى بلدان العالم بالتنوع الحيوي بعد البرازيل.

بجسمه الطويل البارد، أوقع ثعبان حوض زهور تحطم على رأسه ما اضطر صاحبه لتسليمه إلى السلطات، وبعد خمسة أشهر من الرعاية، عادت هذه الأفعى لتسرح بحرية في الطبيعة داخل الأدغال الكولومبية.

وأوضح رئيس قسم الحماية البيئية في شرطة مقاطعة أنتيوكيا خوان كاميلو غالفيس أن "هذه الحيوانات تؤخذ بأكثريتها إلى مواقع في الأرياف أو أماكن سياحية يمضي فيها الناس عطلهم".

ولفت سيباستيان بينافيديس من شبكة الحياة البرية في منطقة فايي دي أبورا، إلى وجود "إرث قوي من ثقافة تجار المخدرات الذين حرصوا على اقتناء حديقة حيوانات في المنزل".

ويضاف إلى ذلك "نقص التعليم" لدى فئات من الناس لا تدرك أثر سلخ الحيوانات البرية عن محطيها الطبيعي لاستخدامها كحيوانات منزلية أو بيعها، وفق بينافيديس.