السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
No Image Info

الزي الإماراتي.. ثياب من نسيج الوطن

يتجاوز الحفاظ على اللباس الوطني الإماراتي إطار التمسك بالموروث على أهميته، إلى معانٍ أعمق، تعكس الاعتزاز بالهوية، والانتماء للوطن، والفخر الإيجابي، بكل ما يحيل إليه، وهو ما يعكس التمسك بارتدائه، وتوارث ملامحه، التي أضحت عنوان الرجل والشاب والطفل الإماراتي وأحد عاداته وتقاليده الثابتة التي يُعرف بها في مختلف المحافل، بما فيها تلك التي تُنظم خارج الديار، لتكون لدى الآخر، مُحيلة دوماً لقيم الشهامة والمروءة والكرم، التي تعرف بها الشخصية الإماراتية.

ورغم موجة العولمة التي تجتاح الملابس في كافة أنحاء العالم يبقى الزي الإماراتي شامخاً ليشكل ثياب الشاب الإماراتي وجزءاً من موروثه الثقافي والاجتماعي الذي توارثه من الأجداد والآباء وجزءاً من أناقته التي لا يستغنى عنها.

فبعد قيام الاتحاد وأثناء بناء الدولة الحديثة، كان بعض المواطنين الرجال يتخذون سابقاً الثوب العماني زياً لهم والبعض الآخر يرتدي الثوب الكويتي حتى جاءت المقترحات والتوجيهات من قيادة الدولة التي كانت حريصة على الخروج بهوية إماراتية وطنية من خلال الزي التقليدي الإماراتي للرجل ليليق باسم الشاب الإماراتي.


وجاء الزي التقليدي الإماراتي للرجال معبراً عن العادات والتقاليد، حيث كان يصنع من القطن الأبيض، وهو ثوب فضفاض طويل يصل إلى الكاحل ويُعرف باسم «الكندورة» أو «الدشداشة»، إضافة إلى «الغترة»، التي يتم تغطية الرأس بها من المنتصف لينتصف الشال على الرأس، ويتم تثبيت الشال بالعقال الذي يوضع فوقه على الرأس، والغترة عبارة عن قطعة من القماش، تكون بيضاء أو حمراء، بينما العقال رباط من الصوف أو القماش.

وتتنوع ألوان وأشكال وأقمشة الكندورة والغترة، لكنها تبقى الرفيق للإماراتي في كافة المناسبات الوطنية والاجتماعية كالأعراس وغيرها.

وأصبح اليوم الشاب الإماراتي معروفاً ومميزاً بثوبه التقليدي الذي بات مرادفاً له ومعبراً عن سمعة الوطن الإيجابية في كافة المحافل المحلية والعالمية، وسط شعور من يرتديه بالفخر والاعتزاز بهذا المكون الجميل من مفردات التراث والموروث الأصيل، الذي يشع تلقائية وبساطة ليكمل سحر الشخصية الإماراتية.

وجذب الزي الإماراتي السياح والمشاهير الذين يفدون إلى الدولة، فيحرصون على ارتدائه تعبيراً منهم عن مدى احترامهم وتقديرهم لهذا الزي الذي ارتبط في الأذهان بصورة كرستها إنجازات الدولة المتتالية بالسعادة والإيجابية والمروءة والشهامة العربية.

*مشارك في برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة – الإمارات.
#بلا_حدود