الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

سلامة نصيب تبتكر لوحات فنية من خيوط الحرير وقوام الجلي

تستخدم الفنانة الإماراتية الشابة سلامة نصيب مواد طبيعيةوتقنيات مميزة لرسم وطباعة اللوحات الفنية يدوياً، من بينها قطع الجلي والشاشة الحريرية وقوالب اللينوليوم المنحوتة.

واعتبرت الفنانة الإماراتية، الطباعة لغة مشتركة عابرة للحدود تعزز من الحفاظ على التاريخ والملامح التراثية المميزة للحضارات العربية والغربية.

وحصلت الفنانة الشابة على بكالوريوس الفنون المرئية من جامعة زايد عام 2011، فيما حازت في 2018 على درجة الماجستير في الطباعة من الكلية الملكية للفنون في لندن في المملكة المتحدة.


وتطمح نصيب إلى تشكيل مجتمع محلي يهتم بالطباعة والفنون المرئية لتصبح الإمارات مركزاً للطباعة اليدوية في العالم.

وأشارت نصيب إلى أن الطباعة اليدوية من الفنون القديمة جداً، حيث تعتمد على الرسم بالألوان والقصاصات على سطح ما سواءً الحرير أو قطع الجلي أو القوالب المنحوتة ومن ثم يجري الاستعانة بها في الطباعة على الورق بشكل يدوي للحصول على الشكل النهائي، أو تعتمد على مراحل عدة للحصول على تدرجات لونية مختلفة.

ولفتت إلى تقديمها مجموعة من الدورات التدريبية في عدد من المراكز الثقافية والفنية في الدولة، من بينها معرض 421 الفني في أبوظبي والمجمع الثقافي بأبوظبي واستديوهات الطباعة في مركز "التشكيل" في دبي.

وأوضحت أن ما يميزها كفنانة إماراتية مختصة في الطباعة اليدوية، هو اتجاهها إلى تقديم دورات تدريبية منذ مرحلة مبكرة في حياتها لنقل خبراتها التي اكتسبتها محلياً وعالمياً إلى الشباب والفنانين بالدولة.

وتقدم الفنانة الشابة دورات في أساسيات غرز الكتب المتمثلة بتقنيات الأكورديون، وطوي الصفحات، وطريقة الغرز اليابانية، والطباعة بالشاشة الحريرية على هيئة ملصقات طباعية.

وشاركت نصيب في معارض مختلفة في أماكن محلية ودولية بما فيها "تشكيل"، وقصر الإمارات، ومركز ميريديان الدولي في واشنطن، ومعرض "كونزتكواتير بيثانين" الفني في برلين.
#بلا_حدود