الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021
No Image Info

حسناء بوليوود لـ«الرؤية»: لا أستطيع مقاومة «الهريس»



اعتبرت النجمة السريلانكية جاكلين فيرناندز صاحبة لقب «حسناء بوليوود»، الإمارات وجهة وبوصلة صناع السينما العالمية من هوليوود وبوليوود لما تمتلكه من سمعة طيبة وإمكانيات كبيرة في القطاع السينمائي، مشيرة إلى أنها محبة للعربية لغة وفناً وثقافة وطعاماً بفضل إقامتها سابقاً في البحرين، وزياراتها المتكررة لدبي للتسوق وتناول المأكولات الإماراتية التي تضعف أمامها.

وأكدت جاكلين فرناندز في حوارها مع «الرؤية» أن الإمارات تعمل، وتحديداً دبي، على قدم وساق لتبقى صناعة السينما نشطة، منوهة بأن ذلك بدا واضحاً عبر الأفلام العالمية التي تصور في دبي سنوياً وتضم عمالقة السينما من حول العالم.


وأضافت أنها تعشق دولة الإمارات إذ إنها تقضي فيها أوقاتاً ممتعة برفقة عائلتها، مشيرة إلى أنها حضرت احتفالات رأس سنة 2018 مع أسرتها، مبدية إعجابها باللوحات الفنية التي قدمت بهذه المناسبة، ومنوهة بحبها لتناول المأكولات الإماراتية مثل «الهريس»، «اللقيمات» و«البرياني».

وأكدت ارتباطها بالعالم العربي وتحديداً دول مجلس التعاون الخليجي، حيث عاشت مرحلة الطفولة وحتى الثانوية العامة في البحرين، كما درست إلى جانب طلاب من العرب وكونت صداقات ما زالت قائمة حتى الآن، لافتة إلى حرصها على زيارة أصدقائها في البحرين ودبي باستمرار، مضيفة أنها انتقلت إلى أستراليا لاستكمال دراسة الإعلام، حيث بدأت مسيرتها الإعلامية مراسلة تلفزيونية لعدد من القنوات.

وأفادت بأنها تتكلم العربية لكن ليس بطلاقة لكنها تفهمها وتعبر عن نفسها بالعربية مع أصدقائها، منوهة بحبها للموسيقى العربية وتحديداً العود والقانون.

وذكرت أن زيارة دبي في الوقت الحالي تأتي نتيجة اختيارها وجهاً إعلامياً وسفيرة لمجموعة «سبلاش» للأزياء.

وأشارت إلى أن الصدفة كانت وراء دخولها بوليوود، لافتة إلى أنها دخلتها من بوابة الموضة والجمال، حيث كانت بداياتها مع دور الأميرة «ياسمين» في فيلم «علاء الدين» إلى جانب النجم أميتاب باتشان، مبدية إعجابها بالنسخة الجديدة من الفيلم للنجمين ويل سميث ومينا مسعود.

وأوضحت أنها تحب التمثيل إضافة إلى الموضة والأناقة كما تسعى لأن تكون من السيدات المؤثرات في قضايا المرأة حول العالم وتتوقع في المستقبل القريب أن تبتكر علامة تجارية خاصة بالأزياء والمجوهرات.

وأكدت أنها ترتبط بعلاقات إنسانية جيدة مع عمالقة السينما في بوليوود، مثمنة وقوفهم إلى جانبها، حيث تعلمت منهم الفن على أصوله.

واعتبرت النجم أميتاب باتشان والدها الثاني، حيث قدم لها الدعم في فيلم «علاء الدين» وشجعها كثيراً، ونصحها بأن تكون طبيعية دون تكلف، وأوصاها بالتعامل مع الجمهور بعفوية وأن تبتعد عن الغرور.
#بلا_حدود