الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

منال بنت محمد تُطلق «شبكة المكتب الثقافي للمبدعات»

أطلقت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، «شبكة المكتب الثقافي للمبدعات»، وذلك في إطار الدور الريادي للمكتب الثقافي لسموها في دعم الفنانات الإماراتيات، ورفد المشهد الفني والثقافي المزدهر في الدولة بإبداعاتهن في مختلف مجالات الفنون.

وتضم الشبكة في عضويتها الأولية 50 مبدعة إماراتية في أكثر من 23 تخصصاً، مثل: الرسم، النحت، التصميم، التصوير الفوتوغرافي، فن الأداء، تصميم المجوهرات، تصميم الأزياء، فن الخط العربي، التصميم الغرافيكي، والكتابة الإبداعية، وغيرها من مختلف أشكال الفنون والإبداع.

وتعتبر الشبكة منصة متكاملة للاحتفاء بالإبداعات الفنية للمرأة الإماراتية، وتهدف إلى تعزيز دورها في مجال الفنون والإبداع، من خلال تسليط الضوء على المبدعات البارزات، والوصول بأعمالهن للمحافل الدولية وتوفير التوجيه والإرشاد الفني للعضوات.


كما يسعى المكتب الثقافي من خلال المبادرة إلى أن تكون منصة للتواصل بين الأجيال المُختلفة، ومُلتقىً ملهماً يسهم في إنتاج أفكار إبداعية خلاقة وبناء علاقات مستدامة وتعزيز التبادل المعرفي من خلال التجارب والخبرات المُختلفة، وإنشاء قاعدة بيانات معتمدة للمبدعات الإماراتيات.

منارة عالمية للفن

وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم إن رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، ستظل مصدر إلهامنا لإطلاق مبادرات ومشاريع تهدف لدفع مسيرة التنمية الثقافية، ونجدد التزامنا في المكتب الثقافي بمواصلة الجهد لتعزيز مسيرة الدولة وإثراء الحركة الفنية والثقافية بمبادرات نوعية بالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين من داخل وخارج الدولة، والوصول بالإمارات لأن تصبح منارة عالمية للفن والثقافة، كما هي منارة للتنمية والاقتصاد والتقدم.

منصة للمبدعات الإماراتيات

وأعربت سموها عن فخرها واعتزازها بنجاحات المرأة الإماراتية في مجالات الفنون المختلفة، مؤكدة أن الفن لم يكن استثناء عن المجالات الأخرى التي تميزت فيها المرأة الإماراتية وأثبتت جدارتها خلال السنوات الماضية، معربةً سموها عن سعادتها بإطلاق شبكة المكتب الثقافي للمبدعات، كمنصة جديدة للمبدعات الإماراتيات في مختلف أشكال الفن والإبداع، ودعماً لتوجه الدولة في رعاية الفن والثقافة والاهتمام بالكوادر البشرية المواطنة، مؤكدة سموها مواصلة المكتب الثقافي جهوده في التعريف بإسهامات المرأة الإماراتية في ساحات الفن والثقافة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

تحفيز الابتكار

وأكدت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم أهمية دعم وتعزيز حضور المرأة في ميادين الثقافة والفنون لما لهما من دور مهم في تشكيل الوعي وتحفيز الابتكار في المجتمعات، مضيفة سموها: «الفنون ليست فقط وسيلة للتعبير والإبداع لكنها أيضاً أداة للمساهمة في بناء المجتمع».
#بلا_حدود