الاثنين - 16 ديسمبر 2019
الاثنين - 16 ديسمبر 2019

صيدا اللبنانية ومطرح العُمانية أفضل لقطات «لحظات» ناشيونال جيوغرافيك

توجت مسابقة «لحظات» للتصوير الفوتوغرافي في نسختها التاسعة المصورة اللبنانية زينب خليفة بفئة الكبار عن صورة التقطتها في سوق صيدا القديم، بينما فازت العُمانية وفاء عبدالمجيد بفئة الأطفال عن لقطة أبرزت من خلالها تفرد سوق مطرح بالعاصمة العُمانية مسقط.

وأعلنت ناشونال جيوغرافيك أبوظبي بالتعاون مع شركة المراعي عن الصور الفائزة في الدورة التاسعة، التي انطلقت في يونيو الماضي تحت شعار «أسواق»، خلال حفل رسمي أقيم أمس الأول في مركز الشباب بأبراج الإمارات في دبي.

وأتاحت المُسابقة للمصورين فرصة تقديم مجموعة واسعة من الصور الفوتوغرافية التي تعكس تلاحم المجتمع العربي والثقافة الغنية والتراث النابض بالحياة، حيث تعتبر الأسواق جزءاً لا يتجزأ من النسيج الثقافي في الشرق الأوسط منذ فجر التاريخ.

زينب خليفة



قصة خياط

وتروي الصورة التي التقطتها زينب خليفة لسوق صيدا القديم قصة خياط يُطرّز سنوات خبرته الـ40 بأفراحها وأحزانها.

وقالت: «كان من المؤلم تلقي خبر وفاة العم حسن بعد أربعة أشهر من التقاطي الصورة مع ماكينة الخياطة، ولكنني سُعدت بتوثيقي أهم اللحظات التي بقيت في ذاكرته برفقة الإبرة والخيط والقماش وصوت الماكينة، والتي تلاشت إثر تقدمه في السن وفقدانه الذاكرة».

اقتناص اللحظات

ولفتت خليفة إلى أن شغفها بالتصوير بدأ وتنامى منذ نعومة أظافرها، فلطالما كانت تُقدر الصور التي تحكي قصصاً عن حياة البشر، مبينة أن هذا الشغف قادها إلى صرف راتبها الأول بالكامل من أجل شراء كاميرا جديدة، حيث طورت مهاراتها في التصوير واقتناص اللحظات التي حلمت بتصويرها.

وفاء عبدالمجيد



حكاية تاجر

أما وفاء عبدالمجيد فتحكي صورتها قصة تاجر عُماني يرتدي الزي التقليدي، ويمارس مهنة التجارة للحفاظ على موروث الأجداد من الاندثار، وتظهر في الخلفية العديد من القطع التذكارية الثمينة التي تعود أعمارها إلى مئات الأعوام، كالخناجر التي تُمثّل قوة الرجل العماني ودلالة على هيبته، والمسابح والحلي الهندية، والصحون والأضواء التركية.

لقطة نادرة

وذكرت وفاء أنها التقطت الصورة في سوق مطرح بالعاصمة العُمانية مسقط بينما كانت ترافق والدتها ولا تمتلك أية نسخة إضافية أو لقطة أخرى للتاجر العُماني، ما يجعل الصورة لقطة نادرة.

وأوضحت أنها أحبت التصوير منذ صغرها واستوحت أعمالها من لقطة «الفتاة الأفغانية» التي صورها ستيف ماكوري مصور ناشونال جيوغرافيك، وعاد بعدها بـ16 عاماً للقاء الفتاة نفسها في لحظة إنسانية عظيمة.

50 ألف مشاركة

بدوره، قال مدير التواصل المؤسسي والعلاقات العامة لدى شركة المراعي عبدالله العتيبي إن المسابقة حققت هذا العام رقماً قياسياً في طلبات المُشاركة، حيث تلقت أكثر من 50 ألف مُشاركة من جميع أنحاء الوطن العربي، كما شهدت زيادة ملحوظة في المشاركات من دول مجلس التعاون الخليجي.

#بلا_حدود