الثلاثاء - 17 مايو 2022
Header Logo
الثلاثاء - 17 مايو 2022

العطلات القصيرة تصيب بالكسل والخمول واضطرابات النوم

العطلات القصيرة تصيب بالكسل والخمول واضطرابات النوم
يعاني كثير من الأشخاص اضطرابات في النوم بعد قضاء عطلات قصيرة، ما يتسبب في عدم قدرتهم على الاستيقاظ باكراً، والإصابة بالكسل والخمول والتأخر عن العمل، وعدم التركيز في أداء الواجبات الوظيفية.

ويقضي معظم الناس هذه الأيام عطلة اليوم الوطني التي تمتد 3 أيام، وعلى الرغم من أنها قصيرة نسبياً إلا أنها قد تصيب بعض من يفضلون السهر باضطرابات النوم، وربما يتطور الأمر إلى الإصابة بمتلازمة تأخر النوم والقلق.

ويرى أطباء متخصصون في اضطرابات النوم أن اختلال مواعيد النوم يزداد خلال الإجازات القصيرة مقارنة بالطويلة، نتيجة اضطراب الساعة البيولوجية، ما يعرضهم للنعاس المفاجئ في أول يوم عمل بعد الإجازة، أو الإصابة بالخمول وتعكر المزاج لفترة. وقدم اختصاصيون بعض النصائح السلوكية لتخفيف الضرر الناتج عن اضطرابات النوم وتفادي حالة المزاج السيئ، ومنها عدم تغيير مواعيد النوم والاستيقاظ.


ونصحت المتخصصة في علاج اضطرابات النوم، أمل السعداوي، بعدم تغيير وقت النوم والاستيقاظ خلال الإجازات القصيرة، حتى لا يبذل الشخص جهداً مضاعفاً لتعديل نظام نومه. وذكرت السعداوي أن هناك علاقة قوية تربط بين نوعية الغذاء والحالة المزاجية التي تنتاب الشخص، إذ تساعد بعض أنواع الطعام على تحسين المزاج مثل الفواكه والخضراوات والشوكولاتة الداكنة، بينما تقلل الوجبات الغنية بالدهون والسكريات القدرة على التركيز.


وأضاف أن هناك طرقاً أخرى محفزة على تنشيط أداء الجسم في الصباح، أبرزها التعرض لأشعة الشمس، ما يخفض مستوى هرمون النوم المعروف بـ«الميلاتونين».