الاحد - 26 يناير 2020
الاحد - 26 يناير 2020

راقصون أجانب يشقون طريقهم إلى أوبرا باريس

كان حلم مستحيل يراود بيانكا سكودامور (19 عاماً) في بلدها الأم أستراليا، الانضمام إلى فرقة أوبرا باريس للباليه وقد تحقق مناها هذا وباتت ضمن جيل متعدد الجنسيات يحقق شهرة ضمن هذه المؤسسة العريقة.

وخلافاً لفرقتي "رويال باليه" البريطانية و"أميريكن باليه ثياتر" الأمريكية، نادراً ما تستعين فرقة أوبرا باريس براقصين من خارج فرنسا. فمن أصل 154 فنانا، ثمة 25 أجنبياً فقظ.

إلا أن الأجانب هؤلاء نجحوا في السنوات الأخيرة في الارتقاء إلى مواقع رفيعة المستوى في الفرقة من دون أن يمروا بالضرورة بمدرسة الرقص التابعة لها وهو أمر ما كان ليحصل في السابق.

هذه هي حال الأرجنتينية لودميلا باغليرو التي باتت أول راقصة نجمة من أمريكيا اللاتينية في الفرقة العام 2012.

وخلال ولايته القصيرة (2015-2016)، دعا المدير السابق للرقص في الفرقة بنجامان ميلبييه الذي حقق مسيرته الراقصة في الولايات المتحدة، إلى مزيد من التنوع في الفرقة.

#بلا_حدود