الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

دوبامين.. مؤسسة شبابية إماراتية تحول السعادة إلى أسلوب حياة



أطلقت الشيخة ميثاء بنت أحمد بن مبارك آل نهيان، أمس الأحد، مؤسسة دوبامين الشبابية في أبوظبي في حلتها الجديدة، مستهدفة ترسيخ ثقافة السعادة والإيجابية أسلوب حياة في الإمارات، فضلاً عن نشر الوعي بأهمية التطوع.

وتعتبر «دوبامين» أول مؤسسة شبابية إماراتية تعمل على نشر وتعزيز ثقافة السعادة والإيجابية والعطاء والتسامح بين أفراد المجتمع.


وتتماشى رسالة المؤسسة مع نهج القيادة الساعي إلى رسم السعادة، عبر إطلاق عدد من المبادرات لتعزيز التسامح والسعادة لدى كافة أفراد المجتمع بمشاركة الشباب.

وأطلقت المؤسسة في الفترة الأخيرة بجهود شبابية عدداً من المبادرات المجتمعية، ومن بينها مبادرة «جرة سعادة»، كما شاركت الشابات الإماراتيات في توزيع الزهور على النساء في يوم المرأة الإماراتية، فضلاً عن تنظيم معرض فني للأعمال الفنية الشابة.

وعن الانطلاقة الجديدة للمؤسسة، قالت رئيسة مجلس إدارة «دوبامين»، الشيخة ميثاء آل نهيان « إن الدوبامين مادة كيميائية تؤدي دور هرمون السعادة في جسم الإنسان، ومن ذلك المنطلق وقع الاختيار على الاسم للمؤسسة لتكون جزءاً من المجتمع يدخل في السعادة في نفوس الآخرين، من خلال مبادرات مجتمعية.

وطالبت في كلمتها التي ألقتها في تلك المناسبة من كافة أفراد المجتمع المشاركة في دعم أجندة الإمارات الوطنية ورؤية القيادة الرشيدة.

وأضافت الشيخة ميثاء أن الإمارات سبقت العالم في جعل السعادة منهج حياة، وجزءاً من الهوية الوطنية، وذلك منذ عهد الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأكدت أن دولة الإمارات تمثل نموذجاً ملهماً للعالم في السعادة وجودة الحياة، فهي دولة متسامحة ومنفتحة على الثقافات، وبفضل القيادة والحكومة تربعت الإمارات على القمة عربياً في مؤشر السعادة منذ 5 سنوات، وحققت المركز الـ20 على مستوى العالم.
#بلا_حدود