الاثنين - 10 أغسطس 2020
الاثنين - 10 أغسطس 2020

استثمار نجاح الشخصيات في أعمال مستقلة.. ظاهرة تسيطر على السينما



تسيطر ظاهرة إعادة استثمار نجاح الشخصيات في أعمال مستقلة على الساحة السينمائية العربية والعالمية، فما بين «همام في أمستردام» و«أدريانو» يعود النجم أحمد السقا إلى تقديم الشخصية نفسها في العملين اللذين تفصل بينهما 20 عاماً.

وكشف المنتج جمال العدل مؤخراً عن تقديم عمل سينمائي جديد يحمل اسم «أدريانو» من تأليف شقيقه مدحت العدل، وهي الشخصية التي سبق أن قدمها السقا في «همام في أمستردام»، وجاءت هذه الخطوة بمثابة استثمار لنجاح الشخصية درامياً وتعلق الكثير من الشباب بها، وربما هي التي ساهمت بنسبة كبيرة في صنع نجومية السقا.


«إل كامينو: بريكينغ باد موفي»

ولا تعتبر حالة «همام في أمستردام» الأولى في الاتجاه نحو إعادة تقديم شخصيات ناجحة في أعمال مستقلة، فقد سبقها العديد من التجارب في السينما العالمية، لعل آخرها فيلم «إل كامينو: بريكنغ باد موفي»El Camino: A Breaking Bad Movie الذي جاء استثماراً لنجاح مسلسل Breaking Bad الأمريكي، وعرض منذ فترة، وذلك بعد 6 سنوات من الحلقة الأخيرة من المسلسل، حيث قام مؤلف المسلسل فينس غيليغان ككاتب سيناريو ومنتج ومخرج للفيلم، بإعادة بطل المسلسل «جيسي بينكمان» ليتتبع ما حدث له عقب هروبه في الحلقة الأخيرة من المسلسل.

«من الأفضل الاتصال بسول»

ومن المسلسل نفسه Breaking Bad جاء مسلسل آخر هو «من الأفضل الاتصال بسول» Better to call Saul والذي يعتمد على شخصية المحامي سول الذي ظهر في المسلسل وحقق نجاحاً كبيراً، ما دفع الجهة المنتجة لتقديمه في عمل منفصل، من بطولة بوب أودينكيرك وجوناثان بانكس، وتدور أحداثه عام 2002، حيث يركز على شخصية المحامي قبل 6 سنوات من مقابلته لبطل Breaking Bad.

«اللمبي 8 جيجا»

وفي السينما المصرية يعتبر العمل الأبرز هو فيلم «اللمبي» الذي جسد بطولته نجم الكوميديا محمد سعد عام 2002، في أول بطولة مطلقة له، والذي كان قد ظهر بالشخصية نفسها قبل عامين في فيلم «الناظر» للمخرج شريف عرفة، وحققت نجاحاً كبيراً استثمره سعد في شخصية منفصلة، قدمها في أكثر من عمل مثل «اللي بالي بالك» عام 2003 و«اللمبي 8 جيجا» عام 2010.

«خالتي فرنسا»

بينما جاءت شخصية «فرنسا» التي قدمتها النجمة عبلة كامل في فيلم «اللمبي» عام 2003، وحققت نجاحاً كبيراً دفع المنتج أحمد السبكي إلى إعادة تقديمها في فيلم منفصل من بطولة عبلة كامل ومنى زكي بعنوان «خالتي فرنسا» بعد عامين من نجاح فيلم «اللمبي».

«فيفا أطاطا»

أما شخصية «خالتي أطاطا» التي قدمها محمد سعد في فيلم «عوكل» عام 2005، فقد أعيد تقديمها في مسلسل مستقل عام 2014 بعنوان «فيفا أطاطا» للمخرج سامح عبدالعزيز، ولكن المسلسل لم يحقق نجاحاً يذكر.

«مسيو رمضان مبروك»

وبعد أن قدّم نجم الكوميديا محمد هنيدي شخصية رمضان مبروك أبوالعلمين حمودة في فيلم سينمائي عام 2008، وحققت نجاحاً جماهيرياً آنذاك، جاء التفكير في إعادة تقديم الشخصية في مسلسل عام 2011 مع المخرج سامح عبدالعزيز، حيث رأى الكاتب يوسف معاطي أن الشخصية تحتمل أن يتم تقديمها عبر أحداث متنوعة ومختلفة لم يتح وقت الفيلم القصير تقديمها بالصورة الفضلى فكان مسلسل «مسيو رمضان مبروك».
#بلا_حدود