الجمعة - 24 يناير 2020
الجمعة - 24 يناير 2020

40 مسنة فلسطينية تستعدن ذكريات «زمن الحاكورة» في بلدة خزاعة

عاشت العشرات من المسنات الفلسطينيات في بلدة خزاعة شرقي خان يونس جنوبي قطاع غزة، السبت، يوماً من أيام البلاد التراثية، وهن يتذكرن بلداتهن الأصلية التي هُجِّرن منها من قِبَل قوات الاحتلال الإسرائيلي قبل أكثر من 7 عقود.



وعلى أرض قرية خزاعة، نصبت 40 امرأة مسنة الخيام ووضعن مواقد النار وأباريق القهوة ليتذكرن قراهن التي هُجِّرن منها عام 1948.



وقالت لـ«الرؤية» أسيل النجار مسؤولة مركز خزاعة الشبابي، الذي نظم الفعالية التي حملت اسم «زمن الحاكورة» إن الفعالية هدفت إلى تهيئة الأجواء لـ40 امرأة من كبار السن ليعشن زمن حاكورة، كما كن في بيوتهن التي هُجِّرن منها، ويستعدن ذكريات الماضي بما يحمل من عادات وتقاليد متوارثة.



وأضافت: «كل بيت من بيوتنا في البلاد قبل الاحتلال كان فيه هذه الحاكورة وهؤلاء النسوة، رغم أنهن كن صغار السن إلا أنهن يتذكرن كل شيء في تلك الحقبة».



وتابعت: «إضافة إلى إحياء التراث الفلسطيني تضمَّن هذا اليوم أغاني وأناشيد الأفراح والمناسبات السعيدة قديماً، وكيف كانت النساء يحيينها بالدحية والمواويل».



وأشارت النجار إلى أن الفعالية ساعدت على التفريغ النفسي من خلال الأنشطة المتنوعة، إضافة إلى إعداد وجبات طعام تراثي وخبز صاج على النار، وإعداد فتة عدس والمسخن الفلسطيني وغيره من المأكولات الشعبية الفلسطينية.

#بلا_حدود