السبت - 21 مايو 2022
السبت - 21 مايو 2022

الكواكب الخارجية تفتقد دروع حماية تقيها إشعاعات النجوم المتوهجة

الكواكب الخارجية تفتقد دروع حماية تقيها إشعاعات النجوم المتوهجة

توصّل العالم والباحث في مركز علوم الفضاء بجامعة نيويورك أبوظبي، الدكتور ديمترا أتري، إلى أن بعض الكواكب الخارجية الواقعة في «المنطقة الصالحة للحياة» حول النجوم لا تتمتع جميعها بالظروف الملائمة للحياة، حيث تفتقد دروع الحماية الكافية التي تقيها إشعاعات النجوم المتوهجة.



واكتشف من خلال دراسة جديدة أجراها أن تلك الكواكب القريبة من نجومها عرضة للنبضات الإشعاعية المؤثرة على أهليتها لتوفير سبل الحياة على سطحها، ما لم تمتلك غلافاً جوياً أو مجالاً مغناطيسياً مناسباً يحميها من تلك التأثيرات.



ويعد اكتشاف الكواكب الخارجية أحد أهم التطورات التي شهدها علم الفلك الحديث، ويُعتقد أن تواجد الماء السائل على سطحها يشير إلى إمكانية الحياة عليها.



وعلى الرغم من ذلك، أثبتت الدراسة أن تلك الكواكب القريبة من نجمها المضيف تتأثر بالنبضات الإشعاعية الصادرة عن النجوم المتوهجة، والمعروفة بالنجوم الشبيهة بالشمس.