الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

بعد أن اجتازت 702 كم في 15 يوماً.. رحلة الهجن تحط رحالها بالقرية العالمية



وصلت، أمس الأربعاء، النسخة السادسة من رحلة الهجن، بعد أن اجتازت مخاطر عدة لتحط رحالها في القرية التراثية ويتوج المشاركون رحلتهم التي دامت قرابة الـ15 يوماً، أكملت فيها القافلة نحو 702 كلم.

وانطلقت رحلة الهجن في الرابع من ديسمبر الجاري، وتقدم للتسجيل أكثر من 700 شخص هذا العام، وذلك فور الإعلان عن الرحلة على هامش المعرض الدولي للصيد والفروسية أكتوبر الماضي.


وتختلف رحلة الهجن عن مثيلاتها، حيث تصب أهدافها في التركيز على عيش الأجواء الحقيقية وليس تهيئتها من منظور سياحي.

وتعتمد على التدريبات المكثفة من قبل المشاركين لاحتراف عملية امتطاء الهجن وامتحان قدرات المشاركين الفردية وعزيمتهم لخوض تحدٍّ جديد في الصحراء المترامية وسط طرق وعرة وتلال رملية وحلة تتطلب منهم النزول ودفع الهجن لاجتيازها ولياقة بدنية وقدرة تحمُّل عالية، والانعزال التام عن حياة المدينة، والالتزام بتعليمات قائد الرحلة لمدة تصل إلى نحو أسبوعين حتى الوصول إلى المحطة النهائية.

وأكد الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، عبدالله حمدان بن دلموك أن رحلة الهجن اجتازت مسافات شاسعة في ظروف جوية صعبة وطرق، مشيراً إلى أنه يتطلع لتنظيم شيء مختلف العام المقبل مع استضافة الحدث الأكبر من نوعه إكسبو 2020.

وعن أبرز وقفات الرحلة أشار إلى أن الرحلة تميزت هذا العام بمشاركة الطفلين عبدالله وحمدان، الأمر الذي يثبت قدرة الأطفال وسرعتهم على التعلم، لنبادر كآباء بتعليمهم أسس القيم المجتمعية التي يذخر بها مجتمعنا.

من جهته، قال هلال أبوإبراهيم، من الإمارات "أمتطي الخيول والهجن منذ صغري، وأشارك في سباقات القدرة والهجن، وأعتبر أكبر المشاركين سناً في هذه الرحلة ولكني أتمتع بلياقة عالية بفضل الله، فركوب الخيل والهجن بالنسبة لي هما أفضل الرياضات التي تكسب الجسم مرونة، وبالتالي اللياقة العالية".
#بلا_حدود