الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
No Image Info

دراسة: مشاهدة التلفاز تجعل الذكور يُفضلون «المرأة الأنحف»

كلما زاد عدد الساعات التي يقضيها الذكور في مشاهدة التلفاز زاد تفضيلهم للمرأة الأنحف والأقل وزناً، وذلك حسب دراسة نُشرت نتائجها في دورية BMI المعروفة.

ودعا الباحثون في تلك الدراسة المشرفين على محطات التلفاز ومنتجي الإعلانات إلى إظهار السيدات من جميع الأشكال والأحجام لتقليل الضغط على النساء والفتيات اللائي يتطلعن إلى الحصول على جسم مثالي ورشيق.

وعمل الفريق العلمي الذي أعد تلك الدراسة في عدد من القرى النائية بمنطقة نيكارغوا بأمريكا الوسطى. تلك القرى لا يوجد بها تلفاز، ولا يشاهد مواطنوها الإعلانات أو الأفلام السينمائية.


في البداية، صمم الباحثون استفتاء لمعرفة شكل الجسد الذي يفضله الذكور، ليجدوا أن نسبة كبيرة منهم يميلون للجسد الممتلئ.

بعد ذلك، طلب الباحثون من عينات البحث مشاهدة التلفاز لفترات راوحت ما بين 6 و8 ساعات يومياً لمدة 3 أشهر، ثم عادوا إليهم بالاستفتاء ذاته، ليجدوا أن الأشخاص أنفسهم صوتوا بالأفضلية لمصلحة أجساد النساء الأكثر نحافة.

ويقول الباحثون في تلك الدراسة إن ذلك هو أفضل دليل حتى الآن على أن التلفاز له «تأثير سلبي» في تصورات الناس للجسم، وفي تعريفهم للجسم المثالي.

وقالت الباحثة الرئيسة في تلك الدراسة من قسم علم النفس في جامعة دورهام، ليندا بوثيرود، إن مسؤولي التلفاز والإعلانات يتحملون المسؤولية الأخلاقية لتلك الأفكار.

وأشارت الباحثة في بيان صحافي تلقت «الرؤية» نسخة منه إلى أن استخدام النموذج الرفيع في التلفاز يمكن أن يسبب مشاعر استياء لدى النساء، ويمكن أن يلعب دوراً في تطور اضطرابات الأكل والإصابة بالاكتئاب.

وقالت ليندا إن الإعلام يجب أن يتجنب وصم الأجسام الكبيرة، ويتحول نحو موقف أكثر مرونة مع الأحجام المختلفة.
#بلا_حدود