الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
No Image Info

في 2020.. اتبع التالي لحياة سعيدة

في حال كنت نشطاً على الإنترنت مؤخراً، فأنت على الأرجح على دراية بتصنيف جديد متزايد منتشر على LinkedIn وTwitter ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى يتفاخر فيه ما يسمى بالمعلمين (Guru) والمؤثرين (Influencers)، بالاستيقاظ في 5 صباحاً، والركض لمسافة طويلة، وممارسة التمارين في الصالة الرياضية وشرب كأس باهظ الثمن من الشاي الفاخر يوفر فوائد صحية مذهلة.

ثم يتبعه تحضير وجبة الإفطار لعائلاتهم وتوصيل الأطفال إلى المدرسة، بعدها يذهبون إلى المكتب وينهكون أنفسهم في العمل، مستغلين كل دقيقة طوال اليوم وطبعاً يجب "توثيق" كل دقيقة من هذه النشاطات على الإنترنت.

ومع كل ما سبق لا يبدو أن يوم العمل العادي كافياً لهم، فيتابعون نشاطهم الانتحاري في الليل وعطلات نهاية الأسبوع أيضاً.

شعارهم هو إذا كنت تريد أن تنجح، فيجب أن تعمل وتسحق نفسك بمعدل 150% لأكثر من 24 ساعة في الأسبوع.

والاستنتاج هو أنه إذا لم تُطحن باستمرار، فأنت ضعيف وكسول وفاشل أما الفوز فهو كل شيء، يجب أن تفوز، وعليك أن تتباهى عبر الإنترنت بكل ما حققته من إنجازات مذهلة تعكس نجاحك الباهر.

بالطبع، يجب ألّا تنسى أن تعرض جميع مقتنيات ثروتك بما في ذلك السيارات الرياضية الفاخرة، والقصور، واستضافة الحفلات المجنونة مع قائمة الضيوف من العارضين والممثلين والمشاهير.

مع بداية العام الجديد، من السهل الانخراط في هذه الثقافة والشعور بالحاجة إلى دفع حياتك المهنية إلى مستوى عالٍ في 2020.

لكن بدلاً من تقديم وعود كبيرة جداً للعام الجديد والانخراط في سباق لا يربح فيه أحد، حاول تجربة شيء مختلف، فكر فيما تريد تحقيقه حقاً في حياتك المهنية، لا تتبع بشكل أعمى طريقاً آخر رسمته لك توقعات والديك وعائلتك وأصدقائك وزملائك.

ليس هناك من داع ٍأبداً للضغط على نفسك لتصبح أصغر مدير تنفيذي في تاريخ شركتك، إلا إذا كنت تريد ذلك حقاً.

إن كانت لديك رغبة ملحة في جني ملايين الدولارات وتسلق أعلى قمم الشركات، فهذا جيد، لا بأس بالثروة والشهرة والمكانة والقوة إذا كان هذا ما يجعلك سعيداً، وطالما أنك لا تؤذي أي شخص خلال سعيك لتحقيق ما تصبو إليه.

لكن من المقبول تماماً الانسحاب من ثقافة الزحام والطحن والإجهاد إن كنت تفضل الوصول مبكراً إلى المنزل بما يكفي لقضاء وقت ممتع مع زوجتك وأطفالك.

وبدلاً من الخروج بقرارات السنة الجديدة "المبتذلة"، فكر بشكل مستقل وبشكل حر بمعرفة ما تريده بالفعل من حياتك ووظيفتك، لا تمارس أمراً لأن شخصاً آخر يقوم به ولأنك تشعر بضغوط النظراء عليك.

بمجرد أن تعرف ما تريده، ابدأ بالبحث عنه، ليست هناك حاجة للتفكير والقلق بأنك ستحقق نجاحاً بين عشية وضحاها، قد يستغرق الأمر بعض الوقت، لكن كن على المسار الصحيح وحافظ على أخلاقك وقيمك ورؤيتك.

الحياة الواقعية تعني أن التقدم في عملك ومهنتك يتطلب جهداً كبيراً ومضنياً. وحتى إن لم يكن هدفك الوصول إلى النجوم، عليك أن تقضي ساعات طويلة وتعمل تحت ظروف مرهقة، وعليك أن تتوقع أن يتعرض عملك للتخريب من قِبل مدير يهوى الانتقام أو زملاء العمل في بعض الأحيان.

سوف تواجه الهزائم، والتحجيم في العمل والحظ السيئ، هذا هو السبب في أنه من الأهمية بمكان أن تحب وتؤمن بما تعمل، إذا كان لعملك معنى وهدف، فلن تكسرك هذه الانتكاسات، سوف تزعجك، لكنها لن تمنعك أو توقفك لأنك تقوم بذلك وفقاً لشروطك ولأسبابك الشخصية.

مفتاح النجاح في العام الجديد هو العثور على وظيفة وحياة مهنية تستمتع بها، وتجعلك سعيداً وتمكنك من كسب عيش جيد.

إذا كنت ترغب في الدفع إلى أبعد من ذلك، فاذهب واسع لما تريده! إذا كنت ترغب في تحقيق التوازن بين العمل والحياة، فلا بأس بذلك ولا تدع هؤلاء الباعة المتجولين على الإنترنت يجعلونك تشعر بالضيق حيال اختياراتك في عملك وفي حياتك.

Forbes

#بلا_حدود