الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021
No Image Info

3 خطوات تحقق التوازن البصري لغرفة الجلوس

تدمج غرف الجلوس الحديثة بين نمطين أو أكثر من أشكال وألوان الكراسي والإكسسوارات، لكن ينتاب كثيرين خوف من عدم حدوث تناسق بصري بين قطع الأثاث، خصوصاً أن كل منها يأتي بشكل أو لون مختلف.

وقدم خبراء ديكور 3 نصائح للحصول على مظهر متوازن بصرياً، وفقاً لما نشره موقع ميشن غلوبال، أولها اتباع القاعدة العامة للدمج بين النمط الكلاسيكي القديم والنمط العصري، على أن يحتل النمط العصري 80% من مساحة تصميم غرفة الجلوس، وأن يكون النمط الكلاسيكي 20%.

وتكمن النصيحة الثانية في توزيع مساحة غرفة الجلوس مناصفة، إذ يكون النصف الأول انعكاساً للنصف الثاني من الغرفة، من حيث توزيع الأثاث بأحجام وألوان مختلفة، وينصح بوضع أريكة كبيرة وكراسٍ خشبية في النصف الأول، وترك مساحة متاحة لوضع طاولة الوسط وطاولات القهوة الصغيرة إلى جانب التحف الموزعة.


وتشمل عملية توزيع الأثاث، الأخذ في الاعتبار درجات الألوان المستخدمة التي تسهم في إحداث مسألة التوازن البصري، حيث ينصح باعتماد لون داكن لقطعة الأثاث ذات الحجم الكبير، ولتكن الأريكة على سبيل المثال، وبذلك يجب أن تكون بقية القطع المحيطة بدرجات ألوان أفتح، والعكس صحيح كذلك.

وفي النصيحة الثالثة، ذكر خبراء التصميم والديكور أن تفاصيل الخامات المصنوع منها قطع الأثاث قد تكون مفتاحاً لتسهيل عملية الدمج، فعلى سبيل المثال الأريكة التقليدية ذات الأرجل المصنوعة من خشب البلوط الأبيض يمكن دمجها مع كراسٍ عتيقة من الخشب ذاته، وبذلك ستبدو الغرفة مدمجة.

وكذلك إن كانت أغطية وسائد الأريكة الكبيرة مصنوعة من الصوف يمكن تغطية أحد جوانب الكراسي الخشبية بشال من الصوف كي يمنح تناسق التفاصيل مع بعضها بعضاً.
#بلا_حدود