السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
No Image Info

فرنسا.. مقتل 126 امرأة على أيدي أزواجهن في 2019

قُتل ما لا يقل عن 126 امرأة في فرنسا على أيدي أزواجهن الحاليين أو السابقين في عام 2019، وفقاً لبيان نشرته وكالة فرانس برس الجمعة، وذلك بارتفاع بنسبة 7% عن عام 2018.

وتأتي هذه الزيادة على الرغم من الحملات المكثفة التي نُظمت خلال العام ضد هذه الجرائم، وهو ما دفع الحكومة والبرلمان إلى تبني سلسلة من التدابير الوقائية في نهاية عام 2019، على أن تلحق بتدابير إضافية أخرى خلال الأشهر المقبلة بهدف التصدي لهذه الجرائم بحق النساء.

خلال الأشهر الستة الماضية، جندت وكالة فرانس برس صحافييها في كل أنحاء فرنسا لمتابعة تفاصيل الجرائم المرتكبة بحق النساء مع السلطات المعنية (الشرطة والقوى الأمنية والنيابات العامة)، وتعد وفاة أودري (28 عاماً) التي عُثِر على جثتها وعليها آثار كدمات في 31 ديسمبر الماضي، في أوسيل في وسط فرنسا، جريمة القتل رقم 126 والأخيرة المسجلة في عام 2019، علماً بأنه رقم مرشح للارتفاع خلال الأشهر المقبلة مع التقدم في التحقيقات الجارية في عشرات الحالات العالقة.



في عام 2018، قُتلت نحو 121 امرأة على أيدي شركائهن الحاليين أو السابقين.

ووفقاً لعشرات الشهود والسلطات والأطباء الذين قابلتهم وكالة فرانس برس، تتكرر السيناريوهات نفسها مع غالبية الحالات، ففي كل الأوساط الاجتماعية والفئات العمرية، هناك رجال غرائزيون أو مكتئبون أو مناورون، ونساء معنَّفات تحت السيطرة أو يتحملن العنف للبقاء مع أطفالهن.

إلى ذلك، تشكل حالات الانفصال الدافع الأول لارتكاب هذه الجرائم وتستحوذ على 22% من الحالات، تليها النزاعات بنسبة 16%، والغيرة بنسبة 13%، ومن ثم المرض والشيخوخة بنسبة 10% وهذه الظاهرة الأخيرة تؤثر على كبار السن (ضحية من كل 5 ضحايا يتجاوز عمرها الـ70عاماً).

وتفيد الإحصاءات أيضاً بأن 31% من الجرائم ضد النساء نفذت بأسلحة نارية، و31% بالسلاح الأبيض، و17% بالضرب والعنف، و14% خنقاً.

في الواقع، تُعد جرائم قتل النساء المرحلة الأخيرة من العنف المنزلي والزوجي، فوفقاً لأحدث البيانات الرسمية هناك أكثر من 210 آلاف امرأة بالغة في فرنسا ضحايا للعنف.

#بلا_حدود