الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

طلبة جامعات يودعون الإجازة ويستقبلون «الفصل الثاني» بمساقات ومخططات جديدة

سلمى العالم ـ دبي

يودع اليوم طلبة جامعات إجازة الشتاء التي تعتبر مرحلة الانطلاق، حيث السهر والترفيه حتى الصباح بلا حدود أو قيود، إذ تبدأ أجراس المنبهات في قطع سكون الصباح إيذاناً ببدء انطلاقة شعارها الالتزام، ومن جد وجد ومن زرع حصد.

ويعود معظم طلبة الجامعات في الدولة لمقاعد الدراسة، خلال الفصل الثاني حاملين في جعبتهم أهدافاً ومخططات جديدة، تنوعت بين رفع المعدل الدراسي، وإضافة مزيد من المساقات للخطة الدراسية، إلى جانب ممارسة مجموعة من الأنشطة الرياضية أو التطوعية في عدد من الفعاليات.

وأكد طلبة جامعيون استطلعت «الرؤية» آراءهم حول مخططاتهم للفصل الدراسي الثاني، أنهم يستعدون لهذا الفصل بإضافة مساقات جديدة ترفع من معدل تحصيلهم الدراسي، منوهين بأن نكهة اليوم الدراسي الأول من الفصل الثاني تختلف عن أول أيام السنة الدراسية عموماً، على اعتباره حلقة وصل بالفصل الذي سبق البدء فيه.

ريم العوضي



فرصة جديدة

اعتبرت طالبة الدراسات الدولية بجامعة زايد ريم العوضي، الفصل الثاني فرصة جديدة، لإعادة التخطيط وموازنة الدراسة وتنمية المهارات، مشيرة إلى أنها تعتزم الخروج عن روتين الدراسة، وإيجاد متسع من الوقت لتنمية مهاراتها من خلال الأنشطة المختلفة بالجامعة وخارجها.

وحول مخططاتها قالت: بدأت تعلم اللغة الإسبانية بجهد شخصي، عبر تخصيص ساعتين في العطلة الأسبوعية، والاكتفاء باستعمال التطبيق الخاص بتعلمها خلال أيام الأسبوع.

وتعتقد طالبة العلاقات الدولية بجامعة الشارقة نور جاسم أن الفصل الدراسي الثاني من سنتها الأولى بالجامعة سيكون أكثر سهولة من الأول، مشيرة إلى أنها ستعمل على تجاوز الصعوبات التي واجهتها مسبقاً.

ولفتت إلى أن الإجازة كانت فرصة جيدة لممارسة هواياتها، الأمر الذي يجعلها تستقبل الدراسة بكثير من النشاط، ما يساعدها على تحقيق هدفها وهو رفع المعدل الدراسي.

علياء آل رحمة



تهيئة نفسية

أخذت طالبة علوم البيئة والاستدامة بجامعة زايد علياء آل رحمة قسطاً من الراحة نفسياً وجسدياً في العطلة بعد الجهد الذي بذلته في الامتحانات، وتؤكد أنها مستعدة لبدء الفصل الثاني بمخططات جديدة، حيث تأمل في الانضمام لفريق الشؤون الطلابية الذي يقدم للطلبة مهام تدريسية وإرشادية أكاديمية.

ميس الخولي



وتنتظر ميس الخولي، طالبة الإعلام بجامعة عجمان، العودة لمقاعد الدراسة بفارغ الصبر، خاصة أنها شعرت بالملل خلال عطلة منتصف العام، وقالت: «لا أحب العطل الطويلة بطبيعة الحال، وأشعر بأنني مستعدة تماماً لبدء الفصل بكل حماس من دون سبب، حيث أنوي تعديل جدولي الدراسي بإضافة عدد من المساقات وتغيير أحدها».

مزيد من الالتزام

علي العوبثاني



أكد طالب الهندسة الميكانيكية بجامعة الشارقة علي العوبثاني أنه يتوقع أن تكون مساقات الفصل الثاني أكثر عمقاً عبر الدخول في تفاصيل أكثر تعقيداً، مشيراً إلى أنه يخطط لإضافة مساقين آخرين بحيث يصبح مجموع مساقات هذا الفصل 6 مساقات دراسية.

جمال محمد



فيما يجمع طالب الإعلام بجامعة عجمان جمال محمد بين العمل والوظيفة، لذلك يسعى إلى استقبال هذا الفصل بمزيد من الالتزام والتخطيط الجيد، حتى يتمكن من رفع معدله الدراسي، وممارسة هواية التطوع في بعض الحملات الإنسانية.

علي ليث



اعتبر الطالب في كلية طب الأسنان بجامعة عجمان علي ليث هذا الفصل مختلفاً عن غيره فهو آخر فصل دراسي في حياته الجامعية، وخطواته نحو التخرج تزداد قرباً، وهي اللحظة التي ينتظرها هو وأفراد أسرته.

وأكد أنه على الرغم من التفكير في رؤية وجه العالم الآخر بعد الانتهاء من الدراسة، إلا أنه ينوي الاستمتاع بكل لحظة من هذا الفصل، الذي سيبدأه عبر حصص تدريبية داخل الجامعة وبمزيد من الخطط التي يودع بها هذا العالم.

#بلا_حدود