الجمعة - 14 أغسطس 2020
الجمعة - 14 أغسطس 2020
No Image

المادة (229) "تبرئ" زوج نانسي عجرم من جريمة القتل

يمتثل الطبيب فادي الهاشم، زوج المطربة اللبنانية نانسي عجرم، أمام القاضي نقولا منصور، قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان، الخميس المقبل، لاستكمال سير التحقيقات في واقعة قتله لشاب سوري يُدعى محمد حسن الموسي في منزله بمنطقة نيو سهيلة.

وتأتي تلك الجلسة بعد إحالة القاضية غادة عون، النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، لملف القضية إلى منصور بعد توجيهها تهمة القتل العمد إلى زوج نانسي مستندة إلى المادة (547) التي تنص على أن من قتل إنساناً قصداً عوقب بالأشغال الشاقة مدة تراوح بين 15 و20 عاماً.

ولم ينتبه المتابعون للقضية إلى إلحاق «عون» للمادة ( 229) من قانون العقوبات اللبناني في تقريرها عن القضية، حيث إنها قد تبرئ الهاشم من تهمة القتل العمد، لأنها تنص على عدم معاقبة الفاعل على فعل ألجأته الضرورة إلى أن يدافع به عن نفسه أو عن غيره أو عن ملكه أو عن ملك غيره خطراً جسيماً مُحدقاً لم يتسبب فيه هو قصداً شرط أن يكون الفعل متناسباً والخطر.


وأثارت وقائع القضية غضب صحافي سوري يُدعى وسيم زكور، الذي هدد نانسي وزوجها وبناتها بالقتل، حسبما أكد في مقطع مصور نشره عبر موقع يوتيوب، ما دفع الفنانة وزوجها بتكليف محاميهما كابي جرمانوس بإقامة شكوى قضائية ضد زكور بتهمة التهديد والقدح والذم.

وأمام هذا التهديد ولاحتواء غضب أنصار القتيل، طالب محامي نانسي موكلته بالامتناع عن الإدلاء بأي تصريحات إعلامية في الوقت الراهن، لحين الفصل في القضية بشكل نهائي، ومنعاً لاستثارة مشاعر أهل الشاب السوري، الذين استغلوا تصريحات عجرم لمصلحتهم بعد تأكيدها في وسائل إعلامية على إصابتها بشظايا الرصاص في قدمها، على الرغم من تصريحها في التحقيقات أنها كانت في الحمام وقت حدوث الجريمة.

ويوجد الهاشم حالياً رفقة عائلته في منزلهم، وذلك بعد انتشار أنباء تفيد بإلقاء القبض عليه، وهو ما نفاه جيجي لامارا، مدير أعمال نانسي، في تصريحات إعلامية.
#بلا_حدود