السبت - 26 سبتمبر 2020
السبت - 26 سبتمبر 2020

أبرز 10 محطات في أزمة هاري وميغان حتى الآن

يبدو أن قرار الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل التخلي عن مهامهما الملكية، بدأ يجني ثماره ويدخل حيز التنفيذ الفعلي بوصول هاري إلى كندا أمس الأول، لملاقاة زوجته ميغان وابنهما آرتشي، للمرّة الأولى بعد إعلان انسحابه من العائلة الملكية.

No Image



وتأتي الخطوة الأخيرة لهاري وميغان بعد سلسلة من الأزمات التي لاحقت الزوجين منذ ارتباطهما في 19 مايو 2018، نستعرض منها فيما يلي أبرز 10 محطات مر بها الزوجان حتى الآن:

No Image



1-غياب الأب عن الزفاف



غاب توماس ماركل والد ميغان عن حفل الزفاف الذي نظم في مايو 2018، لأنه لا يرغب في إحراج الأسرة المالكة البريطانية أو ابنته، وشاهد حفل زفاف ابنته عبر شاشة التلفزيون في كاليفورنيا، واصفاً هذه اللحظات بالجميلة والمؤثرة، كما أنه قال إنه اتصل بميغان وأبلغها أنه نادم على عدم تمكنه من الحضور وأنه يحبها كثيراً، وهذا الغياب شكل أولى أزمات هاري وميغان آنذاك.

No Image



2-تسريب اللقاء



وبدأت سلسلة من الأزمات مع تسرب خبر لقاء هاري ميغان للصحافة، إذ التقيا لأول مرة في يوليو عام 2016، والتقطت الصحف البريطانية الخبر، فوصف بعضها ميغان بـ «المطلقة اللعوب» وقال بعض الصحافيين إنها ما زالت تواعد شخصاً ارتبطت به من قبل في نفس الوقت الذي واعدت فيه الأمير هاري.

No Image



3 -كوخ فروغمور



وبعد أزمة تسريب اللقاء وإتمام مراسم الزواج، قرر دوق ودوقة ساسكس هاري وميغان الانتقال من الإقامة في قصر كينسينغتون، إلى كوخ فروغمور في مدينة وندسور، وذلك في مارس عام 2019.

وانتشرت التقارير آنذاك عن أن هذا التحرك هو انعكاس لخلاف نشب بين الأمير هاري وشقيقه الأكبر الأمير ويليام، وزاد من صحة هذه التقارير، قرار هاري وزوجته الانفصال عن الجمعية الخيرية المشتركة مع الأمير ويليام وزوجته، وتأسيس جمعية خيرية خاصة بهما تحت اسم «ساسكس رويال»، وذلك بعد 3 أشهر فقط من الانتقال إلى محل سكنهما الجديد.

No Image



4 -تجربة الأمومة



وفي سبتمبر عام 2019، عرض فيلم وثائقي عن دوق ودوقة ساسكس، تحدثا فيه عن الصعوبات التي يواجهانها، وتحدثت فيه ميغان ماركل عن تجربة الأمومة، والأعباء المرتبطة بها واكتئاب ما بعد الولادة.

وكان للصحافة نصيب كبير من شكوى الزوجين، فقالت ميغان إنها تلقت الكثير من التحذيرات بشأن ما ستلحقه الصحافة بها من أذى عند زواجها من هاري، بينما قال الأمير هاري «كلما رأيت كاميرا، أو سمعت صوتها، أو رأيت أضواءها، تعود بي الذاكرة على الفور إلى مقتل والدتي»، ولكن صحفاً عالمية تناولت مضمون الفيلم بطريقة تحريضية ومهينة.

No Image



5 - شكاوى ضد الصحافة



دفعت هذه الانتقادات الأمير هاري، البالغ من العمر 35 عاماً، والسادس في ترتيب خلافة العرش، مطلع أكتوبر الماضي، إلى رفع سلسلة من الشكاوى ضد صحيفتي «ديلي ميل» و«ذا صن» متهماً إياهما بانتهاك حياته الخاصة، معرباً عن خشيته من أن يعيد التاريخ نفسه، قائلاً: «لقد فقدت والدتي والآن أرى زوجتي تقع ضحية القوى المقتدرة نفسها».

No Image



6-الابتعاد عن الأنظار



بدأ الأمير هاري دوق ساسكس وقرينته ميغان ماركل دوقة ساسكس التفكير جدياً مطلع نوفمبر الماضي في الابتعاد عن الأنظار، والانتقال للعيش في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث ينظر إلى استراحة الزوجين من العمل في كاليفورنيا آنذاك كاختبار لهذا الانتقال للعيش هناك مستقبلاً.

وكشف هذا التحرك آنذاك، قلق الموظفين لدى ملكة بريطانيا والأمير تشارلز وكبار العائلة الملكية، إذ قد يمهد للخروج الرسمي من العائلة الملكية، حيث أكدت شخصية ملكية أن القبول بفكرة إقامتهما بشكل كامل في «وندسور» لم تنجح، ما يجعلهما يفكران في اتخاذ مقر للسكن في أمريكا، إلى جانب بريطانيا.

No Image



7 -احتفالات عيد الميلاد



وغاب هاري وميغان في ديسمبر الماضي عن احتفالات عيد الميلاد للعائلة المالكة وذهبا في إجازة مع الطفل آرتشي (البالغة 7 أشهر) إلى أمريكا، وكان من المتوقع آنذاك عدم عودتهما إلى المملكة المتحدة حتى مطلع يناير الجاري.

ووفقاً لذلك، غاب الأمير هاري وميغان ماركل عن حفل باكنغهام السنوي الذي أقيم لشكر الطاقم الملكي، كما غابا عن غداء العائلة الذي يقام في القصر سنوياً.

وأبلغ الزوجان الملكة أنهما يرغبان في قضاء بضعة أسابيع كعائلة، ويحتفلان مع والدة ماركل في الولايات المتحدة، التي بدورها تفهمت الموقف.

No Image



8- قرار صادم



صدم الأمير البريطاني هاري، حفيد الملكة إليزابيث، في الثامن من يناير الجاري الجميع بخبر تخليه وزوجته الأمريكية ميغان ماركل، عن مهامهما كعضوين بارزين في العائلة الملكية ببريطانيا، والعمل من أجل تحقيق الاستقلال المالي.

وقال هاري وميغان في بيان: «قررنا التنازل عن مهماتنا كعضوين بارزين في العائلة الملكية، والعمل لنكون مستقلين مالياً مع الاستمرار في تقديم الدعم الكامل لصاحبة الجلالة الملكة، وبعد أشهر من التفكير والمناقشات الداخلية، اخترنا أن نقوم بنقلة في حياتنا هذا العام والاضطلاع بدور جديد ضمن هذه المؤسسة».

وأثار خبر تنازل هاري وميغان عن مهماتهما الملكية، الكثير من الجدل في بريطانيا والعالم، إلا أنه لم يكن هو فقط ما جعل الزوجين في دائرة الضوء أكثر بالنسبة للصحافة البريطانية.

No Image

9-خاتم الزواج



وفي التاسع من يناير الجاري رصدت عدسات المصورين ميغان ماركل من دون خاتم الزواج، ونشرت صحيفة «ذا صن» البريطانية الصور التي التقطت حين كانت ماركل في زيارة لمسرح دورفمان الوطني بلندن، وكان أول نشاط رسمي لزوجة الأمير هاري، منذ 6 أسابيع، حيث كانت تستفيد من عطلة رأس السنة الميلادية، ما أثار الكثير من التكهنات والتساؤلات من طرف متابعي أخبار العائلة الملكية في بريطانيا، خصوصاً مع تزامن هذا الحدث مع إعلان التنازل عن المهام الملكية.

No Image



10-قرار نهائي



وبعد أزمة طاحنة، استمرت 10 أيام، خرجت الملكة إليزابيث الثانية في 14 يناير الجاري، لتؤكد أنها توصلت إلى قرارها النهائي بشأن دوق ودوقة ساسكس، حيث قررت الملكة تجريدهما من أدوارهما العليا داخل العائلة المالكة.

وقالت الملكة في بيان إنها داعمة بالكامل لقرار الأمير هاري وميغان ماركل، وأكدت أنهما سيقسمان وقتهما بين المملكة المتحدة وكندا.

وأضافت: «أجرت عائلتي مناقشات بناءة حول مستقبل حفيدي وعائلته، أنا وعائلتي ندعم بالكامل رغبة الأمير هاري وميغان في خلق حياة جديدة كأسرة شابة، رغم أننا نفضل أن يبقيا أعضاء متفرغين في العائلة المالكة، ولكننا نحترم ونتفهم رغبتهم في اختيار حياة أكثر استقلالية مع بقائهما كجزء هام من عائلتي، لقد أوضح هاري وميغان أنهما لا يريدان الاعتماد على الأموال العامة في حياتهما الجديدة».

وأكدت الملكة إليزابيث الثانية: «لن يستخدم دوق ودوقة ساسكس بعد الآن لقب السمو الملكي بما أنهما لم يعودا عضوين نشطين في العائلة الملكية، وهما لن يقوما بأي التزامات ملكية ولا يمكنهما تمثيل الملكة رسمياً بعد الآن، لكنهما سيحتفظان بلقبهما دوق ودوقة ساسكس».

No Image



وبعد قرار الملكة إليزابيث، سيتخلى هاري وميغان عن لقب السمو الملكي وسيتوقفان عن الحصول على أموال عامة بعد قرارهما الاستقلال عن العائلة المالكة،

وتعهد هاري وميغان من جانبهما، بتسديد بعض النفقات العامة التي استفادا منها، لا سيما الأموال التي استخدمت في ترميم دارة فروغمور كوتيدج في ويندسور مكان إقامتها في بريطانيا، وبلغت أكثر من مليوني جنيه استرليني، ما أثار يومها انتقادات في وسائل الإعلام.

No Image

#بلا_حدود