الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

معرض يستعرض تاريخ الصنادل

تستضيف إيطاليا معرضاً مخصصاً للأحذية التي تشكل منذ العصور القديمة قطعة مهمة في مجال الموضة ووسيلة لإبراز المكانة الاجتماعية، في حدث يظهر أنه في هذا السياق أيضاً «كل الدروب تؤدي إلى روما».

وفي هذا المعرض الذي يقام في قصر بيتي في فلورنسا، تقدم عشرات النماذج من بينها «كاليغا» وهي الصنادل ذات الأربطة التي كان ينتعلها الجنود الرومان، إضافة إلى نماذج انتعلها نجوم في أفلام هوليوودية من أبرزها «غلادييتور» و«بن-هور»، وصولاً إلى التصاميم المعاصرة الموقعة من دور عالمية من أمثال «إيف سان لوران» و«إميليو بوتشي» و«سالفاتوري فيراغامو».

وقال فابريتسيو باولوتشي أحد المشرفين على معرض «في أقدام الآلهة: فن الأحذية في روما القديمة إلى الملاحم السينمائية والأزياء المعاصرة» الذي يستمر حتى 19 أبريل «أردنا أن يكون الحذاء هو المحور الرئيس لأنه ليس مجرد إكسسوار».

وتابع «أفلاطون على سبيل المثال، لم يتردد في تعريف فن صناعة الأحذية كعلم حقيقي. فقد كان الحذاء بشكله ولونه بمثابة بطاقة هوية للشخص: جنسه ومهنته وحالته الاجتماعية».

ويأخذ هذا المعرض الزائر في رحلة إلى أصول الحذاء، إذ يعود تاريخ الصندل المتواضع إلى 10 آلاف عام وهو ازدهر خلال حضارة اليونان القديمة.

وجمعت أقدام ضخمة من الرخام والبرونز وبقايا تماثيل مدمرة للآلهة وغيرها في المعرض وكلها تنتعل «الكريبيد»، وهو صندل يتألف من شبكة من الأربطة ويغطي القدم من جهة الخلف.

ويمكن رؤية هذه الأحذية أيضاً على فخاريات تعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد. فعلى إناء، تمثال لإيروس إله الحب اليوناني وهو يساعد فتاة على ربط الصندل الذي ستنتعله خلال حفلة زفافها.

#بلا_حدود