الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
No Image Info

تعرّف إلى حادث الطائرة الذي غير حياة كيرك دوغلاس إلى الأبد

قبل رحيل الممثل الأمريكي كيرك دوغلاس، أمس، كانت له تجربة جعلته قريباً للغاية من الموت، بعد تعرضه لحادث طائرة، لكن نجاته منه في عام 1991 غيرت حياته.

وأكد دوغلاس في مذكراته بعنوان "تسلق الجبال: بحثي عن المعنى"، أن حادث تصادم الطائرة في الـ13 من فبراير عام 1991 الذي أودى بحياة رجلين وسط نجاة 3 كان من بينهم دوجلاس، هو "أهم يوم في حياته".

كان دوغلاس، في ذلك اليوم، راكباً في طائرة هليكوبتر يقودها صديقه الطيار فنان الرسوم المتحركة نويل بلاند، ومساعد الطيار مايكل كارا، وأقلعا من أحد المطارات في كاليفورنيا ليصطدما بطائرة استعراضات على متنها طياران توفيا جراء الحادث، بحسب "بيبول".


وقال دوغلاس "لن أنسى هذا التاريخ أبداً.. في جزء مريع من الثانية حدث التصادم وتحولت الطائرة الاستعراضية إلى كرة من النار في مشهد مريع ومحزن، بينما سقطت طائرتنا من على بعد 20 ـ 40 قدماً من السماء هبوطاً، لنصطدم بأرض المطار، كنت حينها فاقداً للوعي لأفيق لاحقاً حيث نجوت أنا ومن معي، لأطرح من يومها سؤالاً واحداً هو لماذا مات من كان على متن الطائرة الاستعراضية، لماذا بقيت على قيد الحياة؟".

وأضاف أن ميكانيكي طيران يدعى داريل ركض باتجاه حطام الهليكوبتر، وبمنتهى الشجاعة أطفأ محرك الطائرة كي يمنعها من الانفجار، لينقذ حياتنا.

وأشار إلى أن الناس دائماً ما يسألونه عما شاهد أو سمع وقت وقوع هذا الحادث، قائلاً "لكني أرد عليهم بأني وقتها لم أرَ أو أسمع أي شيء، لا أتذكر كيف تم سحبي من حطام الطائرة ووضعي في سيارة الإسعاف وإحضاري إلى الطوارئ وإجراء الفحوصات المختلفة".

وأضاف "علمت من على سريري بالمستشفى اسم الضحيتين اللذين رحلا في حادث التصادم.. في مكان ما وليس بعيداً عني وجدت كيف تغيرت حياة أقارب ومحبي الراحلين، كما أن حياتي تغيرت منذ ذلك الوقت إلى الأبد".
#بلا_حدود