الثلاثاء - 07 أبريل 2020
الثلاثاء - 07 أبريل 2020
لطفي بوشناق
لطفي بوشناق

بعد رفض بوشناق لـ400 ألف دولار مقابل الغناء مع إسرائيلي.. مقدسيون: للفن دور في نصرة القضية الفلسطينية

شهاب الأسمر

تفاعل رواد "سوشيال ميديا" مع قرار الفنان التونسي لطفي بوشناق، الذي رفض عرضاً مالياً مغرياً بقيمة 400 ألف دولار مقابل غنائه برفقة مغنٍ إسرائيلي، مؤكدين أنه لم يخن حبة لفلسطين الأبدي بعد أن أعلن عن هذا العرض عبر الإعلام التونسي.

وقال لطفي بوشناق، "القضية الفلسطينية هي قضيتي وأنا مهووس بفكرة الموت، ليس خوفاً، ولكن أفكر دائماً بما سيكتبه التاريخ، أنت عابر سبيل، لكن مواقفك هي التي ستبقى، والتاريخ لا يمكن شراؤه بالمال".


ورأى نشطاء فلسطينيون أن كلمات بوشناق بمثابة كتاب تاريخ دون في صفحاته وبين سطوره حكاية مناضل دافع عن حق مسلوب، حيث نشر الصحفي عبد الله أبو كميل عبر حسابة فيسبوك، "تحية للفنان الوطني التونسي لطفي بوشناق، الذي رفض 400 ألف دولار مقابل الغناء مع إسرائيلي، معلقاً أن القضية الفلسطينية هي قضيته، محبتي لكم يا أهل تونس".

وأما الصحفي والناشط الاجتماعي هاني الشاعر فنشر عبر حسابة "الله الله على الحكي القوي"، وقال لـ "الرؤية"، إن رفض الفنان التونسي العرض الإسرائيلي، نصرة جديدة للقضية الفلسطينية، ونحن نؤمن بقوة كلمة الفن والفنانين المناصرين للقضية الفلسطينية في الوسط العربي، وواجب علينا أن نعزز مواقفهم الثابتة تجاه قضيتنا العادلة.

ومن جهته كتب الحقوقي محمد أبو شعبان عبر حسابة فيسبوك "موقف الفنان التونسي يحمل جملة من الرسائل التي تدعم الحقوق الفلسطينية، التي يناصرها منذ أعوام عدة، ويكافح بنمطه بجانب الكل الفلسطيني، حيث أنتج بوشناق أول أغنية لفلسطين قبل 20عاماً "طبعي السلام"، وتلاها عدد من الأغاني، ولكن تركت أغنية "خليك صامد يا فلسطيني" صدى سطر ملامح قومية في مسيرة النضال الفلسطيني".
#بلا_حدود