الأربعاء - 01 أبريل 2020
الأربعاء - 01 أبريل 2020

بيانكا مونتيرو.. ملكة على عرش مدارس السامبا

تستعد ملكة مدرسة السامبا بيانكا مونتيرو لتقديم عرض مدرستها على رأس مجموعة من 300 عازف إيقاع يشكلون روح مدرسة السامبا، ليل الأحد الاثنين في الليلة الأولى من عروض مدارس السامبا الكبيرة على جادة سامبودروم في ريو دي جانيرو، أمام نحو 70 ألف متفرج وملايين المشاهدين عبر التلفزيون.

وترقص مونتيرو برشاقة لافتة مع بسمة عريضة وعضلات بارزة، فهي ملكة «بورتيلا» إحدى أقدم مدارس السامبا في كرنفال ريو دي جانيرو.

لقب بيانكا الرسمي هو «رينيا دي باتيريا» أي ملكة الإيقاع.

ويتوقع أن ترتدي ملابس براقة تبقى طي الكتمان حتى اللحظة الأخيرة.

لكن للحصول على لقب ملكة المدرسة لا يكفي أن تكون المرأة جميلة وتتقن الرقص، بل هو عمل بدوام كامل مع ساعات عدة في اليوم تقضيها في تقوية العضلات أو الرقص.

ببنتيها الرياضية تشبه الشابة السمراء البالغ طولها 1.73 متر عداءة عالية المستوى أكثر منها عارضة أزياء.

وتقول «بصفتي الملكة يجب أن أتنبه إلى ما أتناوله من طعام مع أني أسمح لنفسي ببعض التجاوزات أحياناً»، قبل أن تلتهم شطيرة هامبرغر خلال جلسة التصوير.

ولتكون بكامل لياقتها وجمالها، تستعين بيانكا بفريق من الاختصاصيين من مدرب رقص إلى خبيرة تجميل مرتين في الأسبوع وطبيب أسنان وطبيب اختصاصي بالغدد يصف لها فيتامينات وعقاقير لمساعدتها على إنقاص الوزن وزيادة الكتلة العضلية، يضاف إليهم جراح التجميل.

وتتطلب هذه الرعاية استثماراً شخصياً هائلاً وتؤكد «في أول عامين أنفقت أكثر من أي شيء آخر. وباشرت للتو الحصول على مردود مالي نسبي».

وعلى غرار ملكات الجمال، تعتبر بيانكا سفيرة لمدرسة السامبا التي تمثلها وهي تكسب المال من خلال المشاركة في مناسبات مدفوعة تقدم فيها عروض رقص بأزياء الكرنفال أو دروساً في السامبا.

ولدت الشابة في محيط متواضع الحال وما كان شيء يؤهلها لتصبح من رموز الكرنفال الشهير.

وفي غالبية الحالات، تختار مدارس السامبا ملكة لها من بين الممثلات أو عارضات الأزياء الشهيرات للفت الأنظار إليها.

إلا أن بيانكا ترعرعت منذ ولادتها في أجواء السامبا.

وتوضح الراقصة «عندما كنت رضيعة كان والدي يصطحبني إلى تدريبات مدرسة بورتيلا في سريري المحمول».

وتضيف «ترعرعت وأنا أرى ممثلات يصبحن ملكات مدارس السامبا فلم أتصور يوماً أن فتاة من حي فقير قد تحذو حذوهن أيضاً».

وقررت بورتيلا المراهنة على الموهبة الصرفة في عام 2017 باختيارها هذه الشابة التي شاركت في نحو 12 عرضاً كراقصة فقط.

وتؤكد بيانكا مونتيرو «هذا حلم تحقق، أضف إلى ذلك أننا فزنا في عامي الأول باللقب الذي كانت المدرسة تنتظره منذ 33 عاماً».

#بلا_حدود