السبت - 04 أبريل 2020
السبت - 04 أبريل 2020
No Image

مؤسسة أوروبية تعيد جماجم بشرية إلى أفريقيا

تعتزم مؤسسة «بروسيا للتراث الثقافي» في ألمانيا إعادة جماجم بشرية إلى رواندا وتنزانيا وكينيا، عقب فحص أصلها.

وقال رئيس المؤسسة، هيرمان براتسينجر إنه «من وجهة نظر أخلاقية، ما كان ينبغي جلب هذه الجماجم إلى هنا»، مضيفاً أن الجماجم جزء من المجموعات الأنثروبولجية التي تسلمتها المؤسسة من مستشفى شاريته الجامعي في برلين.

واتضح أصل هذه الجماجم عقب إخضاعها للفحص، حيث تبين أنه من بين نحو 1200 جمجمة خضعت للفحص، يعود أصل 900 منها إلى رواندا، و250 أخرى إلى تنزانيا و30 إلى كينيا.

وأوضح براتسينجر أن نحو 98% من هذه الجماجم تعود إلى المستعمرات الألمانية السابقة في شرق أفريقيا.

وبحسب بيانات بارتسينجر، فإن هذه المرة الأولى التي يتم فيها فحص عدد كبير من الرفات البشري، موضحاً أنه سيُجرى توثيق هذه الفحوص على نحو شامل.

وذكر بارتسينجر أنه سيُجرى الآن بحث سبل إعادة الجماجم، وقال: «نحن على اتصال بالسفارات الألمانية في الدول الثلاث، وندرس سويا كيفية التعامل مع الأمر والخطوات المقبلة»، مضيفاً أنه ليس بوسع المؤسسة أن تعلق على سؤال حول مصير هذا الرفات عقب إعادته لموطنه.

#بلا_حدود