الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

فنزويلية تحوّل الملاكمة إلى أداة لتحقيق المساواة مع الرجال

حوّلت الملاكمة الفنزويلية تايونيس سيدينيو الملاكمة إلى أداة لتحقيق المساواة بين الجنسين في صالة التدريب على هذه الرياضة، حيث ترى أنه يمكن التغلب على كره النساء.

وتحمل رسالة للنساء والفتيات في العالم بأسره تنص على ضرورة الإيمان بقدراتهن لتجاوز كل العوائق.

وتقول «حان الوقت للاعتراف بالنساء على قدم المساواة مع الرياضيين الذكور، ونحن سننجح في تحطيم هذا الحاجز».

ومثلت سيدينيو التي تمارس الملاكمة في وزن 49 كيلوغراماً بلادها في بطولة العالم للملاكمة عام 2019.

تؤكد وهي واقفة تحت ملصق كبير مع صورة لها وعبارة «الملاكِمة الذهبية»، أنه يمكن للنساء القيام بأمور رائعة إلا أننا أرغمنا على الاقتناع بكذبة قديمة مفادها أننا دمى جميلة.

وتفوقت في الفنون القتالية لكن تملكها بعد ذلك شغف بالملاكمة مما جعلها تتخلى عن الكاراتيه.

وتوضح الرياضية التي فازت بلقبين في أمريكا الجنوبية «ما إن بدأت الملاكمة حتى أحببتها وأغرمت بها وأرفض فكرة أنها ليست رياضة للنساء». لقد واجهت التشكيك في فنزويلا ولكنها تأمل «تحطيم» فكرة أن الملاكمة حكر على الرجال.

وتضيف: «والداي قدما لي الدعم إلا أن بعض الجيران والأقارب قالوا لي كيف تقدمين على ذلك؟ هذه لعبة للرجال».

وتشدد على أن النساء «قادرات على القيام بأمور كثيرة في مجالات غير مرحب بهن فيها، وليس فقط في الملاكمة».

ومن أجل تحقيق المساواة في مجال الملاكمة، تؤكد سيدينيو أن النساء بحاجة إلى دعم رسمي أكبر، مشيرة إلى أن خيلبرتو ميندوسا رئيس رابطة الملاكمة العالمية وهو فنزويلي، يمكنه أن يبذل المزيد.في هذا الشأن

#بلا_حدود