الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

300 شخص يفتشون في شوارع وغابات "بون" عن كنوز بيتهوفن

شارك 300 شخص في فعالية "الباحثين في المخابئ عن الكنوز يقابلون بيتهوفن"، التي نظمتها مدينة بون الألمانية وذلك في إطار احتفال المدينة بمرور 250 عاماً على ولادة الموسيقار الألماني الشهير لودفيح فان بيتهوفن.

وتجول المشاركون في الشوارع والغابات حول قاعة "شتات هاله" الرئيسية في وسط المدينة للبحث في 40 محطة عن الهدايا التذكارية المرتبطة ببيتهوفن، والتي وضعها المنظمون في مخابئ.

وأكدت الطبيبة صوفيا ميرتز (43 عاماً) لـ"الرؤية" حرصها على ممارسة هواية البحث في المخابئ منذ 10 سنوات، معتبرة العثور على هدايا تذكارية لبيتهوفن من أمتع اللحظات التي قضتها.

وأشارت إلى أنها ذهبت مع المشتركين في جولة استغرقت 3 ساعات للعثور على لعب وعملات معدنية وميداليات وملصقات للسيارة وزجاجات تحمل صوراً وأشكالاً لبيتهوفن.

ويحمل المشتركون معهم هواتفهم الذكية، حيث يسجلون أنفسهم على تطبيق خاص بالهواية، وعبر تقنية "جي بي أس" يحددون الأماكن التي توجد بها مقتنيات بيتهوفن، وكالعادة في هذه الهواية من يجد كنزاً عليه أن يسجل اسمه الرمزي الذي يستخدمه، في كتاب تدوين بتاريخ وساعة عثوره على الكنز المخبأ.

وبهذه المناسبة دشن منظمو المشروع كتاب تدوين آخر يرمز لبيتهوفن أيضاً، يتمثل في بيانو داخل قاعة "شتات هالة" ليدون المشتركين بألوان مبهجة عليه، بعد عودتهم من رحلة البحث.

وأكد ينس ديكر أحد منظمي المشروع لـ"الرؤية" أن الفكرة تهدف لتقريب بيتهوفن وحياته والأماكن التي كان يتجول بها، إلى أصحاب هذه الهواية المثيرة.

وقال ديكر إن البيانو الموجود داخل قاعة شتات سيظل تخليداً لذكرى هذا المشروع، ليراه كل من يزور المكان، مشيراً إلى أنه ربما لو كان بيتهوفن حياً الآن لكان أول ممارسي هذه الرياضة والهواية لأنه شخص يعشق الاسترخاء في الطبيعة والغابات.

وقبل انطلاق عملية البحث شهدت قاعة " شتات هالة" احتفالاً كبيراً تضمن عروضاً موسيقية منها عرض لفرقة "أورجا" الشهيرة في بون والتي ظهرت مرتدية باروكات شعر على غرار بيتهوفن، وأيضاً عرض غنائي راقص لأطفال وكبار يعانون من ضعف أو فقدان السمع يحكون فيه عبر الموسيقى عن تجاربهم وقدوتهم الملهمة "بيتهوفن" الذي فقَد سمعه ولكن ذلك لم يوقف عبقريته.
#بلا_حدود