الجمعة - 10 أبريل 2020
الجمعة - 10 أبريل 2020
الشامي
الشامي

7 نصائح لتجنب تحول النظافة بسبب «كورونا» إلى وسواس مرضي

ما بين شراء المُعقمات والتنظيف أو الهوس به وآثاره السلبية النفسية على الشخص في زمن فيروس كورونا المستجد، توجه الدكتور محمد الشامي، أستاذ الطب النفسي بجامعة القصر العيني، بعدد من النصائح لابد من اتباعها لتحقيق التوازن المطلوب، ولكي لا يتحول الأمر إلى وسواس مرضي، وهي:

- الالتزام بغسل اليد لمدة 20 ثانية بحسب الشامي، هي المدة المثالية بحسب ما أعلنته مُنظمة الصحة العالمية، وعدم الإفراط في زيادة المدة، فخلالها يعتبر الماء الجاري والصابون العادي هما وسيلتا حماية كافية، مع البعد عن الوساوس التي قد تساوره بشأن عدم كفاية المدة، أو أن الجراثيم ما زالت عالقة بيديه، فيجب صرف تفكيره عن كل تلك الوساوس.

  • مراعاة أن كثرة التطهير تحدث مشاكل طبية أخرى بخلاف المُشكلات النفسية، كنوع من الحساسية للجلد بسبب المواد الكيماوية، وقتل البكتيريا النافعة للجسم مع استخدام نوعيات مُعينة من المُنظفات.

- عدم الإفراط في شراء مواد التعقيم والتنظيف، ويُشدد الشامي على أن الهوس بشراء مواد التنظيف والتعقيم، غير مفيد بالمرة، فالإشكال دائماً هو أن يلتزم الشخص بالمطلوب منه، من عدم مخالطة الأشخاص المُشتبه بإصابتهم، أو لمس الأسطح في الأماكن العامة أو المواصلات، واتخاذ التدابير الصحية العادية، التي تسمح بحفظ السلامة الشخصية، مثل البقاء في المنزل مثلاً.

- بالنسبة لمرضى الوسواس القهري الالتزام بتناول الأدوية، وهو الإجراء الطبيعي الذي لا يجب عليهم التخلي عنه، ومتابعة الطبيب حال تعرضهم لأي انتكاسة صحية بسبب القلق الذي تُحدثه وسائل التواصل الاجتماعي أو تداول الأخبار والشائعات حول الفيروس.

- مقاومة الأفكار السلبية وعدم السماح لها بالتأثير النفسي أو حتى التعايش معها، كلها وسائل للمقاومة، خصوصاً أن تناقل الأخبار السلبية المتعلقة بالمرض، تؤدي لزيادة نسبة القلق، وقد يُصبح مرضياً بحسب الشامي، وهو ما يؤدي إلى الحزن الشديد، والاضطراب النفسي والوجداني، واضطرابات النوم وغيرها، لذا فهو يرى أن البعد عن تلك الأفكار السلبية ومقاومتها هو الحل الأمثل للبعد عن أي ضغط نفسي وعصبي.

- فلترة الأخبار أو البعد تماماً عن الأخبار السلبية، ويمكن ذلك عن طريق ابتعاد الفرد عن مُتابعة وسائل التواصل الاجتماعي حال أحس الفرد أنها تُزيد نسبة القلق أو الهلع لديه، خصوصاً في حال إعلان الإصابات أو الوفيات.

- الاكتفاء بمصدر واحد للأخبار، كأن تستقي الزوجة الأخبار من زوجها، أو أن نكتفي بمشاهدة قناة واحدة فقط، لتجنب ما يُقلق، والحصول على المعلومة الصحيحة من مصدرها كالمصادر الرسمية فقط.

#بلا_حدود