الجمعة - 10 أبريل 2020
الجمعة - 10 أبريل 2020

فنان بالصدفة.. طفل مصري يشعل سوشيال ميديا بـ«يا كورونا مالك ومالنا»

أشعل الطفل عبدالله الكلحاوي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، ببراءته وصوته الجميل، فظهر ممسكاً بيده غالون طلاء يقرع عليه بيديه الصغيرتين، منشداً أغنية قصيرة من دون موسيقى، ومردداً: «يا كورونا مالك ومالنا» بلهجته الصعيدية الفريدة.



طفل لم يتجاوز الـ13 من عمره، أراد التوعية بخطورة فيروس كورونا، بفيديو قصير، فما لبث أن أصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وخارجها، وباستخدام الغالون ذاته قرع الطفل الصغير مُغنياً لكل الأمهات بمناسبة عيد الأم.

No Image



ولكن الصدفة قادت عبدالله إلى طريق الشهرة، بعد أن قام جاره كريم أبوفرغل بنشر فيديو له، لتتداوله مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، وكأن الصدفة ذاتها تدفعه لأن يصبح فناناً، معتمداً على صوته الجميل الذي اكتشفه رواد السوشيال ميديا فجأة.

عبدالله ابن لعامل بسيط يعمل على الحدود بين أسوان والسودان، ويقول الطفل: «الناس فكراني نوبي، أنا بحب النوبة، لكني مصري أسواني من إدفو».

وأضاف: «أنا سعيد بتأثيري لأبعد من أسوان، وسعيد أكثر باللقب الذي أطلقه عليّ أهالي الأقصر وأسوان (فنان الغلابة)، وسأظل كذلك مهما زادت شهرتي».

No Image



ويتولى عم الطفل توفيق الكلحاوي إدارة شؤونه، ويأمل أن يحقق انتشاراً كبيراً، قائلاً: «أتمنى أن يكون حظه أفضل مُستقبلاً، فقصر قامته الذي يعاني منه منذ صغره، جعله ذا جماهيرية كبيرة، كما أنه يمتاز بحسه الفكاهي وروح الدعابة، لذا في المستقبل سنقدم (اسكتشات) توعوية، بالإضافة للغناء، حيث تلقينا عروضاً من ملحنين لإنتاج أغنيات خاصة به، لكننا لم نتخذ قراراً بعد».

في المقابل، وباللهجة اللبنانية انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أغنية حملت اسم «بش بش لبرة»، وقُدمت الأغنية بشكل كرتوني، وتدعو بشكل صريح للابتعاد عن أماكن التجمعات والبقاء في المنزل، والالتزام بتعليمات الدول والحكومات.

#بلا_حدود