الاحد - 05 أبريل 2020
الاحد - 05 أبريل 2020

شادن أسعد.. تشحذ الهمم لمواجهة كورونا بدروس لياقة رقمية

لم يقف حظر التجول للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، عائقاً أمام مدربة اللياقة البدنية الفلسطينية شادن أسعد، التي ما زالت مصرة على أداء مهمتها، فقررت الاستعانة بالعالم الرقمي لمساعدة النساء في الضفة الغربية المحتلة على الاحتفاظ بنشاطهن.

وباستخدام كاميرا مثبتة على جهاز لابتوب توجه شادن المشاركات عبر الإنترنت في جلسات تتراوح مدتها بين 40 و60 دقيقة تتنقل خلالها بين أشكال متعددة لتدريبات رياضية كانت تقدمها عادة من استوديو في رام الله.

وقالت شادن «نحن بحاجة إلى شحذ طاقاتنا، لا سيما في ظل الطقس الجميل، أردت أن أفرغ قليلاً من الضغط النفسي الذي وضعنا كورونا فيه. بعد أن التزمنا بالحجر المنزلي من 4 أيام».

وغالبية من يحضر دروس شادن من النساء.

أضافت شادن (43 عاماً) أن المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية تساعد الناس على الحفاظ على لياقتهم البدنية وإبعاد عقولهم عن التفكير في فيروس كورونا.

وأردفت «حالتنا النفسية أهم من حالتنا الجسدية، وبهذه التمارين نقوي مناعتنا، حتى نكون أقوى في منازلنا».

#بلا_حدود