السبت - 04 أبريل 2020
السبت - 04 أبريل 2020

في اليوم العالمي للسبانخ.. خطأ مطبعي وراء ابتكار «بوباي»

تختلف أذواق الأمريكيين في تناول الطعام، ولكنهم يتفقون على صنف واحد يستضيفونه على موائدهم في يوم 26 مارس من كل عام، وهو السبانخ.

يتناول الأمريكيون السبانخ مطهية وطازجة وبكل الوصفات والأنواع، ويتذكرون فوائدها الغذائية الجمة.

وربما لا يعرف كثيرون أن موطن السبانخ الأصلي هو وسط وجنوب شرق آسيا، وحملها التجار العرب قديماً إلى الهند والصين، وأقدم أثر مكتوب عن ذلك النبات في الصين يتحدث عن أنه جاء عن طريق نيبال.

وخلال عصر الملكة الفرنسية كاترين دي ميديتشي، كانت السبانخ غذاءها المفضل، تقدم لها في كل وجبة، فأطلق عليها الكثيرون لقب «غذاء الملوك».

وبصفة عامة فهي من أغنى الأطعمة بالحديد، ومصدر غني بالكالسيوم، وحمض الفوليك، الألياف، البروتينات، فيتامينات أ، سي، ومضادات الأكسدة التي تحارب السرطان.

وفي اليوم العالمي للسبانخ لا يصح أن ننسى أشهر عشاقها الشخصية الكرتونية «باباي» التي يحبها الصغار في جميع أنحاء العالم ويتفاعلون مع مغامراتها.

ولكن ما لا يعرفه الكثيرون أن السبب في ابتكار شخصية «باباي» هو خطأ مطبعي!

حيث ابتكرت الشخصية للتشجيع على تناول السبانخ بناء على دراسة أظهرت أنها تحوي 34 ملليغرام حديد في كل 100 غرام سبانخ، وهو ما يجعلها أغنى الأطعمة بالحديد،

ولكن اتضح فيما بعد أن نتيجة الدراسة كان بها خطأ مطبعي، فكمية الحديد في السبانخ هي فقط 3.4 ملليغرام في كل 100 غرام!

#بلا_حدود