الاحد - 21 أبريل 2024
الاحد - 21 أبريل 2024

حمدة الخاجة.. تعرّف الأطفال بالموروث الإماراتي عبر «سوبر يدو»

حمدة الخاجة.. تعرّف الأطفال بالموروث الإماراتي عبر «سوبر يدو»
استطاعت الشابة الإماراتية حمدة الخاجة، التي تعد في بداية العشرينات من عمرها، تصميم وإنتاج المئات من المطبوعات المستوحاة من رسومها وتصاميمها للشخصيات الكرتونية المتميزة التي تعكس جوانب مختلفة من الموروث الإماراتي الذي تسعى إلى صونه.

واشتهرت مصممة الشخصيات الكرتونية، في الآونة الأخيرة عبر منصات التواصل الاجتماعي من خلال مشاركتها في الفعاليات المجتمعية والمعارض الفنية، بـ«سوبر يدو»، الشخصية التي ابتكرتها من وحي خيالها، والتي تحافظ على العادات والتقاليد الإماراتية.





وقالت الخاجة: «صممت من خلال تلك الشخصية المميزة (سوبر يدو) ومن الشخصيات الأخرى التي ابتكرتها، أغلفة للقرطاسيات وأبدعت في تصميم مقطع أنيميشن لمدة 3 دقائق عبارة عن قصة مصورة للأطفال مع ركن إلكتروني للتلوين في النهاية، وطبعت رسوماتها على أقمشة الوسائد».



وأشارت إلى أنها تحيك الدمى من الشخصيات الكرتونية المبتكرة، وتطبع البعض من تصاميمها على الأكواب وأغلفة الكتيبات، فيما تطمح إلى التوسع في مشروعها الذي يعكس جوانب تراثية إماراتية فريدة، ويتناسب مع الأطفال، ويحفزهم على تطوير مهاراتهم الأدبية والفنية.





وذكرت حمدة الخاجة أنها متخصصة في مجال الفنون والصناعات الإبداعية في جامعة زايد بأبوظبي، كما شاركت سابقاً في عدد من المعارض المحلية والعالمية، من بينها معرض هوية نون، المهرجان الطلابي الدولي للفيلم القصير في تونس، والذي قدمت من خلاله مشاركة متميزة للرسوم المتحركة تحت اسم «سوبر يدو».



وأكدت الشابة الإماراتية اهتمامها بالشخصيات الكرتونية وشغفها بالرسم منذ الصغر، وتهوى المشاركة في المعارض والملتقيات، منها ملتقى «فكرة» الذي نظمته دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي في أكتوبر الماضي لرسامي قصص الأطفال وكتب اليافعين.



وتشمل مشاركات حمدة الخاجة المجتمعية والفنية، تقديم عمل فني معاصر في معرض جماعي نظمته جامعة زايد في الفترة الممتدة من نوفمبر إلى يناير الماضي.