الأربعاء - 27 مايو 2020
الأربعاء - 27 مايو 2020

«كورونا» يعيد هنيدي إلى «فول الصين العظيم»

تحول حساب تويتر التابع للفنان محمد هنيدي إلى منصة فكاهية مُتحركة مستقطباً 7.1 مليون متابع.

هنيدي لا يكتفي بنشر البوستات فقط، بل يحرص على نقل رسالته للمجتمع بما ينسجم مع رؤيته الفنية ليضع متابعيه وسط الحدث، وتحديداً بعد الأحداث التي شهدها العالم بسبب كورونا.

وعلى الرغم من مرور أكثر من 16 عاماً على صدور فيلمه «فول الصين العظيم» في دور السينما المصرية سنة 2004، إلا أن ظهور «كورونا» جعل الفيلم في صدارة تريند سنة 2020، حيث يحتوي على كوميديا ساخرة للمشكلة التي يظن العالم أنها وراء كورونا، ألا وهي «الأكل الصيني».

وحول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وفي مقدمتهم بطل الفيلم الفنان محمد هنيدي، لقطات الفيلم إلى «كوميكس»، في محاول للسخرية ونشر البهجة بعدما طال كورونا الذي ظهر في الصين أول الأمر معظم دول العالم.

وشارك هنيدي صورة تجمعه بجده في الفيلم الفنان الكبير سامي سرحان، حين كان يقنعه بالسفر للصين قائلًا: «الصين حلوة»، وعلق عليها: «الله يرحمك يا جدي.. كنت حرامي وكداب كمان».

وبسبب نوع الطعام الذي يأكله الصينيون، مازح هنيدي جمهوره بصورة «فول الصين العظيم» وعلق عليها: «حاسس بالذنب إني ما قعدتش هناك وفتحت مطعم فول، كان زمانا ارتحنا من الحوار ده كله».

#بلا_حدود