الجمعة - 05 يونيو 2020
الجمعة - 05 يونيو 2020
No Image

الشامسي: «علم الجمال» السبيل للخروج من أزمة كورونا

دعا الباحث الإماراتي منصور الشامسي الناس إلى القراءة والتعمق في «علم الجمال» للخروج من الأزمات في زمن كورونا.

وعرف المحاضر الجامعي والكاتب منصور الشامسي لـ«الرؤية» علم الجمال بأنه رؤية فلسفية مقرونة بخصائص الفنون، موضحاً أن هذا العلم نشأ في منتصف الـ18 في أوروبا، على هامش علمَي النقد والفلسفة، باعتبار أن الفلسفة في أوروبا كانت هي علم الفنون «المتواشجة ـ الممزوجة» فجاء علم الجمال بوصفه جامعاً بين المستوى الفلسفي والمستوى النقدي.

وذكر أن علم الجمال يُجسر العلاقة بين الفنون المختلفة، و يهتم كذلك بالذائقة العامة في المجتمع، فهو يهتم بالظاهرة الجمالية كالمنازل، البستنة، الملابس، وكل ما تقع عليه عين الإنسان، والتعامل، والسلوك.

وقال «علم الجمال ينبغي أن يهبط من برجه العاجي الفلسفي حتى نتمكن من الاستفادة منه واقعياً في حياتنا بعد تبسيط قواعده التي نادى بها أرسطو، الفارابي،.. الخ».

وأضاف «للأسف مفهوم الجمال تم تسطيحه في أمور الزينة كالمجوهرات والشكل الخارجي، لكنه يتسع ليشمل الروح والفكر».

وتفصيلاً ذكر «الجمال هو الإشعاع الداخلي الذي يحرك انجذابنا لكل ماهو جميل من حولنا حتى إن كان قبيحاً، و لا يكمن في المنظور إليه بل في عين الناظر إليه من خلال منظومة أحكام وأفكار إيجابية تبحث وتتقصى وتطلب كل ما هو جميل في حياتنا كالعمارة، الطبيعة، الثقافة لاكتشافه حتى وإن لم يكن موجوداً».

وتابع «من خلال انعكاس النظرية الجمالية في السلوك والفكر واللفظ يصل الإنسان إلى أرقى مراحل تحضره، ما يرفع من مستوى إدراكه ليحاكي الجمال المطلق في الحياة وذلك لا يحدث إلا من خلال تمثله للقيم الأخلاقية كالسلام والحب والهدوء عبر التأمل والقراءة والنظرة التفاؤلية الروحانية لعمق وجودنا في الحياة، ما يجعله يخرج من الأزمات في عصر كورونا».

#بلا_حدود