الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

بعد تأهيل استمر شهراً.. طفلة إماراتية تستعيد الحركة وتتخلص من الشلل

بعد تأهيل استمر شهراً.. طفلة إماراتية تستعيد الحركة وتتخلص من الشلل

الطفلة فاطمة مع الدكتور المعالج

استعادت طفلة مواطنة من أصحاب الهمم، قدرتها على الحركة والسير لتتحول من مصابة بشلل حاد لازمها لفترة من الزمن إلى طفلة تمارس نشاط حياتها بصورة طبيعية، بعد علاج تأهيلي استغرق شهراً.

وتعاني الطفلة فاطمة الحمادي من متلازمة غيلان باريه، وهو اضطراب نادر يدفع الجهاز المناعي لمهاجمة أعصاب بالجسم.

وكانت فاطمة تعاني من وهن شديد في الطرف السفلي، وقبل ذلك أُصيبت بعدوى فيروسية في الجهاز التنفسي العلوي أثرت على حركتها.

والتحقت الطفلة المواطنة ببرنامج تأهيل مكثف في مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل بأبوظبي، وتمكنت خلال شهر من استعادة الحركة.

وتولى وضع خطة العلاج والتأهيل، فريق طبي متكامل ضم أطباء أطفال، ومديري حالات، ومعالجين، وأطباء سريريين، وخضعت الطفلة لجلسات علاج طبيعي وعلاج وظيفي مكثف، لتحسين حالتها الصحية، واستعادة حياتها بصورة طبيعية.

وأوضح المدير الطبي للمركز الدكتور جميل عيتاني، أن المرض اشتد على فاطمة قبل دخول المركز بشهرين، حيث كانت تعاني شللاً حاداً في الأطراف السفلية، نتيجة متلازمة غيلان باريه، التي تسببت في تدمير الجهاز العصبي المحيطي والشعور بالألم الشديد إلى جانب وهن العضلات.

وأضاف: بمجرد دخول فاطمة إلى المركز، خضعت إلى برنامج مكثف لإعادة التأهيل، وأحرزنا تقدماً كبيراً في العلاج، ويمكن لفاطمة الآن السير، والقيام بكافة الأنشطة والمهام كغيرها من الأطفال.