الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021
No Image Info

بعد مخاض 10 ساعات.. بريطانية تنجب طفلتها الـ22

لم يمنع الحجر الصحي وإعلان حالة الطوارئ الزوجة البريطانية سو برادفورد من إنجاب طفلتها رقم 22 في عملية أسمتها «أغرب ولادة حتى الآن».



وأضافت سو (البالغة 45 عاماً) وزوجها نويل (49 عاماً) الفتاة المولودة، البالغ وزنها 3.17 كلغ، إلى سجل أشقائها وشقيقاتها الذين احتفوا بها، ولم يعبؤوا بالحظر لأنهم يسلون أنفسهم داخل المنزل من دون حاجة لأشخاص جدد.



ويفخر نويل وزوجته سو، بأنهما مؤسسا أكبر أسرة في بريطانيا، ورغم تكاليف الحياة إلا أنهما لا يطلبان المساعدة من أحد بعد أن افتتحا مخبزاً لتوفير الخبز للسكان، ومن قبل ذلك لجيشهما الصغير من الأبناء والبنات.

المولودة الجديدة هي الفتاة رقم 11 لتتعادل الكفة مع الذكور، وكأنهما فريقان لكرة القدم يتصارعان في البريميرليغ.

واستغرقت عملية المخاض والولادة 10 ساعات، بينما كانت أسرع ولادة للابنة بوني التي خرجت للحياة والدنيا بعد 12 دقيقة فقط.

وقالت الأم: إن الرعب تملكها بسبب انتشار الفيروس، وخوفها من التقاط العدوى في المستشفى، كما خشيت ألا يسمح لزوجها بالبقاء معها ولكن الولادة مرت بسلام.

وأضافت: «كنا في العزلة ونشعر بالأمان، وفكرت للحظة أن من الخطر ترك الملاذ الآمن في المنزل والذهاب إلى المستشفى، ولكني بمجرد دخولي لها شعرت بالأمان».

والطريف أن سو رغم ولاداتها الـ22 لم تنجب توأماً، رغم أنها كانت تتمنى ذلك فيما مضى.



No Image Info



سو قضت 800 أسبوعاً من حياتها وهي حامل أقسمت أن تكون تلك الولادة هي مسك الختام لها، ولكن المشلكة أنها أكدت ذلك أكثر من مرة من قبل، وحنثت في يمينها ووعودها.

ولدت سو، ابنها الأكبر كريستوفر وعمرها 14 عاماً، ويبلغ عمره الآن 30 عاماً وهو متزوج بالفعل وله طفلان، أما ابنتها الكبرى صوفي فتبلغ من العمر 26 عاماً ولها 3 أولاد.

وكان الزوجان قد ظهرا في برنامج «جودمورننغ بريطانيا» بصحبة أطفالهما وأقسما أمام الملايين ألا يعيدا التجربة مرة أخرى، ويتبعا إرشادات تنظيم الأسرة على طريقة «انظر حولك».

وستذهب الوافدة الجديدة إلى منزل الأسرة المكون من 10 غرف، لتنضم إلى أشقائها الـ21 وتحتفل معهم بعيد الفصح، ويثير الجميع ضجة اعتاد الجيران عليها وألفوها منذ زمن بعيد.

#بلا_حدود