الاثنين - 01 يونيو 2020
الاثنين - 01 يونيو 2020

هولاند رودن: خيبت أمل أسرتي



ناصر النجدي

اعترفت الممثلة الأمريكية هولاند رودن بأنها خيبت أمل أسرتها ولم تصبح طبيبة كما كانوا يحلمون بعد أن عشقت التمثيل وغيرت مسار حياتها من أجله، منوهة بأنها غير نادمة على قرارها.


وقالت رودن (33 سنة) إنها درست الطب لمدة 3 سنوات تمهيداً لكي تصبح جراحة قلب وتحقق حلم أسرتها التي يمتهن معظمها الطب، ولكن حبها للتمثيل تغلب على رغبة أسرتها، ودفعها للاتجاه للدراما.

وأشارت إلى أن قرارها كان صعباً ولكنها استطاعت إقناع أفراد أسرتها بتحقيق حلمها الشخصي، ووافقوا في النهاية على خياراتها، لذلك تحرص على ألا تخيب ظنهم فيها، وتتعامل مع التمثيل بجدية وحب.

وأوضحت رودن أن أصعب موقف واجهته عندما احتجزت في أحد المطارات بحجة أن تأشيرتها غير صالحة وقضت أيامها 24 ساعة من الجحيم قبل أن يسمح لها بالدخول.

من جهة أخرى، ذكرت الممثلة الأمريكية أنها تستثمر الحجر الصحي في قراءة عدة سيناريوهات تمهيداً لتصويرها بعد تلاشي الوباء.

كما تترقب مصير فيلمين انتهت من تصويرهما ومن المقرر عرضهما في العام الجاري وهما Follow Me أو اتبعني، والجزء الثاني من فيلم

scape Room 2 أو غرفة الهروب.

وكانت رودن بدأت مسيرتها في التمثيل بفيلم Consideration أو الاعتبار الذي عرض في عام 2004، ومثلت العديد من الأدوار من بينها قتال للنهاية، صباح الحب، شارلي براون وصرخة الخوف.
#بلا_حدود