الجمعة - 20 مايو 2022
الجمعة - 20 مايو 2022

«هيا وبناتها».. امرأة تواجه رفض المجتمع وقسوة إخوتها في رمضان

امرأة طيّبة ومكافحة يقسو عليها الزمن، فتجد نفسها متورطة بقضية أخلاقية تجعلها عرضة لنبذ المجتمع وتبرّؤ إخوتها منها، فهل ترضخ وتستسلم أم تجد طريقاً آخرَ للمواجهة؟ في هذه الأجواء تدور أحداث الدراما الخليجية «هيا وبناتها» من تأليف محمد عدنان الربيعان، وإخراج خالد راضي الفضلي، وتُعرض على شاشة MBC دراما في رمضان.

العمل من بطولة صمود، باسمة حمادة، ريم أرحمة، هند البلوشي، أحلام حسن، مي عبدالله، ومشاري البلام وآخرين، والبطلات هنّ هيا، وبناتها الخمس: سارة وشيخة والتوأم أنفال ومشاعل، وريم، حيث لكل منهن حكايتها المستقلة.

وتنطلق الحكاية مع هيا، التي تعرضت إلى موقف لا تُحسد عليه في شبابها، وتخفي سرها عن الجميع، وعند انكشاف هذا السر نجد أنها تكاد تخسر بناتها، ولا تجد من يقف إلى جانبها سوى شقيقتها (أحلام حسن).

تقول صمود الكندري: «إنها المرة الأولى التي أقدم فيها دور التوأم، حيث أؤدي شخصيتَي أنفال ومشاعل، اللتين لا تتشابهان إلاّ في الشكل، ففي حين تتميز مشاعل بالطيبة والالتزام، نجد أن أنفال تمثّل المرأة المستهترة والانتهازية والمهملة في دراستها، فضلاً عن كونها تعرّض شقيقتها التوأم للعديد من المشاكل».

وتشير صمود إلى أن أنفال تختلف تماماً عن بقية شقيقاتها، وليس عن مشاعل فقط، مؤكدة أن تجسيد الشخصيتين كان أمراً ممتعاً ومتعباً في آن معاً، خصوصاً أنهما تظهران كثيراً في المشاهِد نفسها.

فيما توضح باسمة حمادة أن «هيا إنسانة تعرّضت للظلم، ما جعل منها إنسانة قوية رغم معاناتها الأمرّين مع إخوتها الذين فرضوا عليها زيجةً لا تريدها، أثر حادثة معينة تعرّضت لها في شبابها»، لافتة إلى أنها اضطرت إلى الرضوخ لشروط لم تكن لتقبل لها.

وأضافت حمادة: «يمكن القول إن الآخرين هم الذين رسموا حياة هيا بالنيابة عنها، ولم تكن تملك حتى حق الاعتراض»، مضيفة: «أحببت الشخصية، كونها مثابرة، مضحية، ومكافحة، لكن هناك موقف ما في سياق الأحداث سيُظهر قوّتها».