الاثنين - 01 يونيو 2020
الاثنين - 01 يونيو 2020

«صير بونعير» تأوي سلاحف منقار الصقر النادرة في 63 عشاً

رصد مركز صير بونعير للأبحاث البحرية التابع لهيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، أعداد أعشاش السلاحف البحرية من نوع منقار الصقر في محمية جزيرة صير بونعير، التي وصلت حتى اليوم إلى 63 عشاً، إذ بدأت بالتعشيش في 12 مارس الماضي، وستستمر في مراحل التعشيش حتى نهاية شهر مايو المقبل.

وأشارت رئيسة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة هنا سيف السويدي، إلى أن الهيئة قدمت العديد من المبادرات والبرامج التي لاقت استحساناً محلياً وعالمياً، اذ كان هذا النوع من السلاحف مهدداً بالانقراض، نظراً إلى العديد من العوامل منها، جمع بيوضها من قبل الصيادين والتجارة بأصدافها ولحومها، أو لأسباب جغرافية كالتلوث البيئي، والتغيير المناخي.

وقالت السويدي: "إن إمارة الشارقة لطالما كانت سباقة في توفير الحماية للحيوانات المهددة بالانقراض، التي تقع ضمن القائمة الحمراء للاتحاد العالمي لصون الطبيعة، لا سيما هذا النوع من السلاحف الذي صنف بأنه مهدد بالانقراض من الدرجة الأولى".

ولفتت رئيسة الهيئة، إلى أن جهود الهيئة في الحفاظ على سلسلة سلاحف منقار الصقر بدأت منذ 10 سنوات تقريباً، حيث عملت على عدد من الأبحاث والدراسات التي تركز على نمط حياتها وسلوكياتها وتغذيتها، كما أنها أطلقت في عام 2016 مجموعة من السلاحف لملاحظتها ومراقبتها وتوثيق كل المعلومات والبيانات المتعلقة بها.

وتتميز مواقع تعشيش سلاحف منقار الصقر بأنها بعيدة عن المستوطنات البشرية، وتتوافر بها الرمال الناعمة، لذلك شكلت جزيرة صير بونعير بيئة ممتازة للتكاثر والعيش، لا سيما أن الجزيرة تعتبر من أهم المحميات للحياة الفطرية والمائية والحيوانية والنباتية على مستوى منطقة الخليج والعالم.

وسُمي هذا النوع من السلاحف بمنقار الصقر نسبة لرؤوسها المدببة التي تنتهي بشكل حاد يشبه منقار الصقر، وكانت في أعوام ماضية قد شهدت تناقصاً بحدود 80% من أعدادها، كما تتميز بحجمها الصغير نسبياً، إذ تزن 50 كلغ كحد أقصى، وتوصف بأنها بنية اللون مع وجود بعض البقع البرتقالية أو الصفراء أو الحمراء.

وتقوم السلحفاه الواحدة من هذا النوع من السلاحف، المهدد بالانقراض بشدة، بوضع حوالي 90 إلى 110 بيضات في العش، ويبلغ متوسط أعشاشها بين 2 إلى 7 أعشاش في الموسم الواحد، مع العلم بأن عملية التفقيس تستغرق بين 50 إلى 70 يوماً.

#بلا_حدود